جدل في سوريا بعد تفتيش ملابس داخلية لـ طالبة ثانوية بحثا ً عن “روشتات “

المصدر : فريق تحرير مراسلون

ضجت وسائل التواصل الاجماعي في سوريا بعد ورود معلومات عن قيام مندوبة وزارة التربية في اللاذقية بتفتيش ملابس داخلية لطالبة في الثانوية العامة بحثا ً عن ” روشتات ” .

ونقل مراسل الإخبارية السورية في اللاذقية ، مازن محمد ، تفاصيل كتاب موقع من أكثر من عشرين مراقبة و مدير مركز مدرسة الشهيد عدي سيف الدين حمود في اللاذقية والتي حصلت فيها الحادثة .

وجاء في الكاتب ما يلي  :

بتمام الساعه العاشرة و عشرون دقيقة من يوم الثلاثاء 11 حزيران ، وخلال امتحانات الثانوية العامة الفرع الأدبي ، حضرت مندوبة الوزارة و قامت بجولة على القاعات و كانت العملية الامتحانية تسير بشكل نظامي و سليم و لم يكن هناك أية حركة او صوت .

بعدها باشرت مندوبة الوزارة بالصياح  قائلة ” هون مركز امتحاني أنا مندوبة وزارة  ” من دون أن تعرف باسمها او تبرز بطاقة مندوب .

و عند قيام مدير المركز بدعوتها للدخول قالت ” لا وقت لي دعنا نبدأ التفتيش ” و صرخت بأعلى صوتها على طلاب القاعة الرابعه ماذا تفعلون عم تنقلو ، علماً أن القاعة لم يكن فيها أي صوت ، بحسب تفاصيل الكتاب .

وأضاف المراقبون عبر كاتبهم الموقع ، أن مندوبة التربية أخذت قصاصة مثلثة الشكل من جانب طالبة و قالت لمدير المركز إكتب تقريراً بالحالة فأجاب مدير المركز بأن القصاصة فارغة و لا يوجد بها أي كلمة فبماذا أكتب .

ويضيف الموقعون على الكتاب ” هنا بدأت المفتشة بالتفتيش بشكل ” هوجائي ” لا يمت بالعملية التربوية بأي صلة إذ نزعت حجاب إحدى الطالبات و فتحت صدرها أمام الطلاب و مدير المركز ،  و تبين أن داخل لباسها الداخلي يوجد قصاصات ورقية عددها ثمانية صغيرة ، إلا أن الطالبة لم تخرجهم طوال الامتحان و هنا دخلت المفتشة على القاعة الثانية و قالت لمدير المركز أخرج خارج القاعة .

حينها اشتد صوت طالبة أخرى كانت تقوم المفتشة الوزارية تقوم بتفتيشها أمام الطالبات حتى اللباس الداخلي و داخل القاعة الامتحانية ، و هنا أوقفها مدير المركزعن فعلها كونها تقوم بتفتيش الطالبة أمام رفاقها ، علما ً أنه لم يتم العثور لدى الطالبة  على أية قصاصة في ألبستها.

و طلبت المفتشة الوزارية من مدير المركز كتابة تقرير غش امتحاني فرفض المدير بحجة أنه لم يشاهد أية طالبة تقوم بأي عملية غش ، عندها قامت المفتشة بالصياح على أمينة السر بأن تكتب أسماء المراقبات كلهن و أصبحت تقول أنها ستعفي الجميع من عملهن و ستأتي بعقوبة امتحانية لكل المراقبات و تحويلهن إلى الرقابة ” .

وتسائل مراسل الإخبارية ، هل سيتم تحويل المفتشة الوزارية إلى التحقيق ، أم سيكون هناك الحلقة الأضعف وهم أولا ً الطلاب و من ثم المراقبات و مدير المركز ، بحسب مازن محمد .

بدورها ، ذكرت صفحة المكتب الإعلامي لمحافظة اللاذقية أنه متابعة لما حدث في مركز عدي حمود الإمتحاني في مدينة اللاذقية خلال امتحانات الثالث الثانوي اليوم واعتراض عدد من الأهالي من طريقة تفتيش الطالبات من قبل مندوبة وزارة التربية بعد ضبطها لبعض حالات الغش ، كلف محافظ اللاذقية اللواء ابراهيم خضر السالم لجنة برئاسة عضو المكتب التنفيذي لقطاع التربية والتعليم الدكتور امير اسماعيل لمتابعة الموضوع مع مديرية التربية ومشرف الامتحانات من الوزارة ووضع الحلول المناسبة وفق القانون ومحاسبة المخطئين.

وأضاف مكتب المحافظة ، أن المحافظ السالم طلب عدم التهاون في العملية الإمتحانية ومحاسبة المخطئين سواء كان من /المندوبين والمراقبين والمشرفين ام من الطلاب / ليصل كل ذي حق على حقه.


و قال المشرف على امتحانات الشهادات في اللاذقية ومدير الشؤون القانونية في وزارة التربية مدين بورداني  “نجتمع حاليا مع عضو المكتب التنفيذي المختص في المحافظة ومدير التربية ورؤساء الدوائر المعنية لمعالجة ما يتعلق بالشق الامتحاني اما الشكاوي عن وجود خلل من أي طرف سيحال الى الجهة المعنية المختصة.

 

 

وفي وقت لاحق ، نفى مدير تربية اللاذقية عمران أبو خليل في حديث إذاعي في برنامج المختار عبر المدينة أف أم ما تناقلته صفحات التواصل الاجتماعي حول قيام مفتشة وزارية بتفتيش الملابس الداخلية لبعض الطالبات في مدرسة عدي سيف الدين حمود (مركز أحرار إناث أدبي) في منطقة قنينص بمحافظة اللاذقية

اقرأ المزيد : اللاذقية : التربية تنفي تفتيش “الملابس الداخلية” لطالبة.. وتؤكد إعفاء المراقبين ومدير المركز و إحالتهم للتحقيق للتحقيق

وتسببت الحادثة جدلا ً واسعاً في وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا ، مطالبين الجهات المعنية بكشف تفاصيل الحادثة ومحاسبة مرتكبي الخلل الحاصل من أي طرف كان ، سواء مندوبة التربية أو مدراء المراكز الامتحانية والمراقبين المتهاونين مع حالات الغش في جميع محافظات سوريا .

قد يعجبك ايضا