شابة سورية على أعتاب الخدمة العسكرية في حلب !!

تواجه فتاة سورية مصير استدعائها إلى الخدمة العسكرية في أي لحظة بسبب خطأ من موظف النفوس في مدينة حلب قام بتسجيلها على أنها ذكر بدلاً من أنثى.

حلب – حوادث

وأفاد تلفزيون “الخبر” أن المواطن “م أ” فوجئ لدى مراجعته مديرية “نفوس” مدينة حلب ليحصل على صورة عن القيد المدني الفردي لابنته المدعوة “مجد”، والتي طُلبت من الأخيرة لتقديم شهادة التعليم الأساسي (الصف التاسع)، أنه تم تسجيل جنس ابنته ذكراً بدلاً من أنثى.

وقال والد الفتاة “ولدت ابنتي في العام 2002 في مستشفى التوليد الجامعي بدمشق، وكُتب على شهادة الولادة بحضور الشهود أنثى”.

وأضاف “عندما أردنا تسجيلها في النفوس، كتب موظف النفوس الجنس ذكر، فأشرت إليه وقلت له: “يجب عليك الانتباه الجنس أنثى وليس ذكر”، فكتب كلمة أنثى فوق كلمة ذكر، وظننت أن الموضوع انتهى عند هذا الحد”.

وتابع قائلاً “إلا أنني فوجئت عندما استدعت الحاجة أول ورقة لابنتي وهي صورة عن القيد المدني الفردي، طُلبت منها عندما تقدمت إلى شهادة التعليم الأساسي، أنها مسجلة في النفوس ذكراً بدل أنثى”.

وشرح والد الفتاة “راجعنا نفوس حلب، وطلبنا تعديل الجنس، فكانت الإجابة أنه يجب أن أتقدم بدعوى تغيير جنس، هذا ما يتطلب تكاليف مرتفعة فوق طاقتي المادية تصل قيمتها إلى ١٥٠ ألف ليرة”. معرباً عن خوفه من يتم استدعاء ابنته للخدمة.

بدوره، قال مدير السجل المدني (النفوس) بمحافظة حلب حمزة محمد أنه “يوجد للتصحيح إجراءات، في حال وجدت العائلة خطأ في كتابة الجنس يجب أن يتم التصحيح على دفتر العائلة وبعد التصحيح يُختم على الشيء المصحح”.

وأضاف المحمد أنه “يتوجب على الأب أن يرفع دعوى قضائية للتصحيح أو من الممكن مراجعة دائرة النفوس من قبل الأب مصطحباً دفتر العائلة ليتم عرضه على اللجنة القانونية بدمشق لتوافق الأخيرة على التصحيح، ويتم تصحيح المعلومات الخاطئة”.

وأشار إلى أن “دائرة النفوس لا تطالب الأهالي بمبالغ مادية، الدعوى القضائية هي المُكلفة، إنما دائرة النفوس لا تحصل على أي مبالغ مادية من المواطنين”.

ومازالت الفتاة “مجد” حتى الآن مسجلة في سجلات النفوس على أنها ذكر، وحالياً أتمت عامها السابع عشر وبدأت سنها 18 وهي المرحلة العمرية التي يُستدعى خلالها الشبان للخدمة الإلزامية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال