الأقمار الصناعية تكشف ما تفعله تركيا في مياه المتوسط

كشفت صوراً لأقمار صناعية نشاط غير شرعي تقوم به تركيا من خلال التنقيب عن الغاز في المنطقة الاقتصادية التابعة لقبرص ما يُشكّل خرقاً للقوانين الدولية.

وذكرت “سكاي نيوز عربية” أن الصور نشرها موقع “إميدج سات إنترناشيونال”، كما أظهرت صورة نشرها حساب Image sat international  على موقع “تويتر” سفينة فاتح التركية، للتنقيب عن الغاز وهي تجري عمليات التنقيب في 16 أيار الماضي، على بعد 80 كلم غرب مدينة بافوس القبرصية، وهي المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.

وأضافت أنه بعد 4 أيام من تلك الصورة، كشفت صور جديدة، سفينة ثانية وهي بربروس التركية، لترافق سفينة فاتح في التنقيب عن الغاز.

وكذلك بعد مرور شهر أيضاً على التقاط تلك الصور، كشفت صور جديدة أن السفينتين لا تزالان تعملان في نفس المنطقة التابعة لقبرص، بحسب “سكاي نيوز”.

ويعتبر التنقيب عن الغاز من قبل أنقرة في المنطقة الاقتصادية لجمهورية قبرص من الانتهاكات الدولية و تعدي على حقوق دول الجوار التي يُصرّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلقها مع الدول المجاورة.

وكانت اليونان وقبرص تعملان للضغط على شركائهما في الاتحاد الأوروبي لمعاقبة تركيا، إذا ثبت أنها بدأت عمليات تنقيب عن الغاز، غربي قبرص، وذلك قبل ظهور هذه الصور.

وبدأت الأزمة بين قبرص واليونان وتركيا في 4 أيار الماضي، حين أعلنت تركيا بدء أعمال تنقيب عن الغاز، بإذن من جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها أي دولة سوى تركيا، في منطقة من مياه البحر المتوسط.

وأدت تلك الخطوة إلى إثارة الانتقادات من قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر، على اعتبار أن منطقة التنقيب جزء من المنطقة الاقتصادية لقبرص.

ويشار إلى أن تركيا الدولة الوحيدة التي لم تعلن عن منطقتها الاقتصادية شرق المتوسط، ولم توقع أي اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع أي دولة ساحلية، باستثناء شمال قبرص، مما يعقد حل الأزمة قانونيا.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا