مخرج مسلسل خمسة ونص : صورنا نهايتين للحقلة الأخيرة

كشف مخرج مسلسل خمسة ونص ، فيليب أسمر ، عن أنه قام بتصوير نهايتين للمسلسل ولم يتم اختيار أي واحدة منهما هي التي ستعرض .

ورداً على التسريبات التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول نهاية مسلسل خمسة ونص ، قال المخرج اللبناني إن قصص النهايات التي تداولوها ، وعلى اختلافها ، ليست صحيحة كلياً .

صدمة في ختام “خمسة ونصّ” ومخرجه يكشف بأنه قام بتصوير نهايتين للمسلسل ولحد الأن لم يختر النهاية المناسبة

واعتبر أسمر أن “المشاهدين يفكّرون دائماً ويحلّلون كلٌّ على ليلاه ، لم نعلّق على ما تمّ تداوله ، بل أعتبر أن ما يحكى هو بحد ذاته دعاية للمسلسل “.

كما كشف أسمر أنه تم تصوير نهايتين للمسلسل فقال : ” صوّرنا نهايتين للمسلسل ولكننا لم نختر واحدة منهما حتى الآن ، وننتظر أن نجتمع مع شركة ( صبّاح اخوان ) المنتجة للمسلسل لنقرّر كيف سننهي القصة “.

وتابع: ” كنا حائرين بين فكرتين فصوّرناهما وسنحدّد اختيارنا خلال الأسبوع الجاري ، النهاية ستكون حقيقية ومنطقية أكثر من أنها مُرضِية للمشاهد “.

أما عن آلية اختيار النهاية ، أفاد المخرج أسمر إلى أنهم لن يعتمدون على مزاج المشاهدين لأن ليس كل ما يحبه ويطلبه المشاهدون هو الأصحّ .

وأضاف “يمكنني القول إنّ الحلقة الأخيرة تتضمّن مشهداً، ليس الأخير، بل بمثابة قفلة للمسلسل أعتبره المشهد – الصدمة ، سيكون في غاية الجرأة وستؤديه النجمة نادين نسيب نجيم ” ، موضحاً أن الجرأة التي تحدث ستكون من ناحية كيفية صناعته واتخاذ القرار بأن يتمّ تصويره ، وليس له علاقة بالجرأة العاطفية.

ووصف ذلك المشهد بأنه “مشهد لم يُصنَع مثله في العالم العربي أو أقله في لبنان”،  متوقعاً أن يكون موضع جدل و يحكى عنه كثيراً في الإعلام وبين الناس ، مؤكداً أنه ليس هناك جزء ثاني من المسلسل .

وتدور أحداث مسلسل خمسة ونص حول قصة حب ثلاثية، تجمع عمار الغانم (قصي الخولي) الذي يلعب دور رجل سياسي وجاد (معتصم نهار) على حب الطبيبة بيان نجم الدين زوجة عمار (نادين نجيم)، كل لدوافع مختلفة وتحاك الحكاية في نسق درامي يعكس الصراع والحب والمؤامرة والخيانة ودور السلطة السياسية والمالية والإعلامية في كل ذلك.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال