مجلة أمريكية : سي آي أيه حذرت 3 مقربين من خاشخقي من مصير مشابه

يبدو أن العائلة الحاكمة في المملكة السعودية لن تكتفي بجريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي فقط بل ستواجه جميع من يدعو للديمقراطية بنفس الطريقة والأسلوب وهو الأمر الذي كشفته مجلة أمريكية.

حيث حذرت المخابرات المركزية الأمريكية “سي آي أيه” وأجهزة أمن غربية بعض الأصدقاء والمقربين من الصحفي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية من مصير مشابه إذا استمروا بنشاطهم في مجال الديمقراطية.

وبحسب مجلة التايم الأمريكية فإن سي آي أيه حذرت أصدقاء خاشجقي وعائلاتهم بأن السعودية ستجعل منهم أهدافاً لانتقام محتمل إذا استمروا في جهودهم المؤيدة للحرية والديمقراطية على خطى الصحفي القتيل.

وبحسب المعلومات التي كشفتها مجلة التايم فإن المخابرات المركزية الأمريكية وجهت تحذيراً لثلاثة مقربين من خاشقجي على وجه التحديد وهم الناشط الحقوقي “إياد البغدادي” الموجود في مدينة أوسلو النرويجية إضافة إلى “عمر عبد العزيز” المتواجد في مدينة مونتريال الكندية وشخص ثالث كان مقرباً جداً من جمال خاشقجي ويعيش في الولايات المتحدة الأمريكية لكنه فضل عدم الكشف عن اسمه.

وتضيف مجلة التايم أن سي آي أيه رفضت التعليق على الكلام المنشور لكنها في الوقت نفسه أكدت أن لديها واجباً قانونياً لتحذير الضحايا المحتملين من التهديدات المحتملة كالقتل أو الخطف أو الأذى الجسدي الخطير.

يذكر أن المخابرات المركزية الأمريكية تعرضت لانتقادات لاذعة بعد مقتل خاشقجي لعدم تحذيرها له رغم وجود أدلة تؤكد علمها بالحادثة.

ويشار إلى أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل في قنصلية بلاده باسطنبول التركية العام الفائت بسبب أفكاره التي تدعو للديمقراطية وتم توجيه اتهام مباشر لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال