عود الأذن يُفقد رجل ذاكرته .. الأطباء يحذّرون .. هكذا يؤثر على الدماغ

تعرض رجل ثلاثيني لحادثة غريبة من نوعها تسببت بفقدانه لذاكرته بشكل مؤقت ، بسبب سوء استخدامه عود الأذن القطني .

ونشرت صحيفة ” ديلي ميلي ” البريطانية أن رجل يبلغ من العمر 31 عاماً ، تعرض لحادث خطير تسبب بفقدانه لوعيه بشكل كامل وفقدان مؤقت للذاكرة نتيجة إدخاله عود القطن في أذنه .

وذكر الأطباء أن الشخص خضع لفحوص كاملة وتم رصد خُرّاجين على سطح دماغه نجما عن تسلل قطعة من القطن إلى داخل الأذن اليسرى و تعفنها ، ثم انتقل التعفن من قناة الأذن إلى الدماغ مسببة مضاعفات خطيرة تسبب بفقدانه وعيه وذاكرته .

ولاستخراج قطعة القطن من أذن الرجل، اضطر الأطباء لإجراء عمل جراحي استخدم فيه التخدير ، واستغرق تماثله للشفاء الكامل نحو 8 أسابيع.

وقد اضطر الأطباء إلى استخراج قطعة القطن الصغيرة من أذن الشاب المريض، بعد تدخل جراحي استخدم فيه التخدير، واستغرق تماثله للشفاء الكامل نحو 8 أسابيع.

فيما حذر الأطباء من استخدام عيدان القطن لتنظيف الآذان منبهين من أن الأعصاب قد تتضرر في حال تم إدخال العود أكثر من اللازم ما قد يؤدي إلى إلحاق أضرار كارثية بالأذن التي تمتاز بحساسية شديدة.

أما الطريقة الصحيحة لاستخدام عود الأذن، هي تنظيف الأذن من الخارج من دون ادخال العود داخل قناة الأذن، الاّ أنّ الناس لم يبالوا لكلّ هذه التحذيرات وباتوا يستخدمون العيدان القطنية ليس فقط لتنظيف الأذن بل لسبب واضح وهو الشعور الجميل الذي لا يقاوم والذي يسببه ادخال العود داخل الأذن، ففي كل أذن نجد أوتاراً عصبية حسّاسة ترسل إشارات الى كل منطقة في الجسد، وعند ملامسة هذه المنطقة، تنطلق إشارات تثير المتعة والاسترخاء لدى الأشخاص، بينما أكّد أطباء الأمراض الجلدية أنّ القيام بهذا العمل المتكرّر قد يؤدي الى انثقاب قناة الأذن وإلى التهابات خطيرة.

يشار إلى أن مهمة الشمع في الأذن هي الحفاظ على قناة الأذن والمنطقة وحمايتها من الجراثيم وعدم السماح للميكروبات باختراق المنطقة السمعية .

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا