عشبة كف مريم .. قدرة مميزة في علاج أمراض النساء

تستخدم عشبة كف مريم منذ آلاف السنين و وتسمى أيضاً بعشبة النساء لأن أغلب فوائدها للسيدات وتساهم في علاج عدة أمراض خاصة بهن .

زراعة عشبة كف مريم

تزرع هذه الشجرة في فصل الشتاء، في الأماكن العامة وحدائق المنازل، ولهذه الشجرة رائحة مقبولة وطعم مر، ولها عدّة مسميات، مثل: حشيشة أبو شبح، وشجرة الرهان، وحب الفقد، وشجرة إبراهيم، وشجرة فلفل الراهب وغيرها، أما بالنسبة لثمارها فلونها أسود وحجمها صغير بقطر نصف سم.

"<yoastmark

عشبة كف مريم و علاج الاضطرابات

  • علاج اضطرابات و أعراض الدورة الشهرية مثل : التقلصات ، آلام الظهر ، التعب و الإرهاق.
  • علاج أعراض سن اليأس.
  • علاج أمراض الثدي من آلام أو تليفات .
  • علاج الإمساك و الانتفاخ و اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • علاج التقلبات المزاجية و أعراض الإكتئاب المصاحب للدورة الشهرية.
  • تساعد على علاج العقم لدى النساء الذى سببه اضطراب الهرمونات و التبويض ، حيث أنها تنظم مستوى الهرمونات و بالتحديد هرموني البروجسترون و الاستروجين و بالتالي تزيد من فرص حدوث الحمل ، و لكنها تعمل ببطء أي قد تستغرق من 3 إلى 7 شهور لتعطي نتيجة .
  • تحمى من حدوث الإجهاض لدى الحوامل.
  • زيد من كمية اللبن و جودته أثناء الرضاعة .
  • تساعد في علاج حب الشباب.

أضرار عشبة كف مريم 

أول الآثار الجانبية لهذه النبتة هو قدرتها على الحد من الرغبة الجنسية، كما تسبب اضطراب في المعدة، وزيادة الحكة، ألم في الرأس، حب الشباب، وعدم القدرة على النوم، وزيادة الوزن، وعند شرب النساء لهذه العشبة تعمل على تغيير في سرعة تدفق الطمث، ولا يفضل أخذها عند الحمل أو الرضاعة لكي لا يحدث أضرار جانبية تؤدي إلى اختلاط في الهرمونات، مما يؤدي إلى التهاب بطانة الرحم و سرطان الثدي.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا