عشبة الموكونا ..استخدامات كثيرة بينها كمال الأجسام والصحة الجنسية

استخدمت عشبة الموكونا في الطب الهندي منذ القدم لعلاج مرض الرعاش (الباركنسون) بسبب احتوائها على الدوبامين الطبيعي، ليصار إلى اكتشاف فوائد أخرى لها من خلال التجارب.

كما تستخدم هذه العشبة لكمال الأجسام والرياضيين وبطبيعة الحال لها دور بزيادة التستوستيرون، ورفع مستويات هرمون النمو البشري وتحسين الملامح.

عشبة الموكونا
عشبة الموكونا

فوائد عشبة الموكونا:

  • لمرضى الباركنسون أو الشلل الرُعاش (كعلاج ووقاية من المرض لدى الأشخاص المُتقدمين في السّن).
  • لعلاج البرودة الجنسية ولزيادة الشهوة الجنسية لدى النساء والرجال، وكذلك لزيادة الخصوبة وتحسين الأداء الجنسي.
  • لزيادة عدد الحيوانات المَنوية وحجم السائل المَنوي، ولتحسين حركة الحيوانات المَنوية لدى الرجال وعلاج العديد من حالات العُقم.
  • لتحسين التبويض لدى النساء.
  • لعلاج ارتفاع هرمون الحليب (هرمون البرولاكتين).
  • لعلاج القَذف المُبكر وإطالة مدة الانتصاب لدى الرجل.
  • الموكونا تستخدم لزيادة التركيز والانتباه.
  • لعلاج السكري صنف 2.
  • لعلاج أوجاع وتشنجات العضلات وعلاج التهاب المَفاصل.
  • لعلاج ضمور العضلات ومشاكل اختلال حَركَة الجسم بسبب تلف خلايا عَصبية في الدماغ.
  • لعلاج أمراض العظم.
  • لعلاج بعض حالات الشلل (ضمن برنامج علاجي يَشمل أعشاب أخرى).
  • للوقاية من لسعات الأفاعي وسم الأفاعي.

موانع استخدام عشبة الموكونا:

  1. يمنع استخدام الموكونا للحامل والمُرضعة بسبب عدم وجود معلومات وأبحاث كافية عن تناول هذه العُشبة خلال فترة الحَمل والرِضاعة.
  2. يمنع استخدام الموكونا للمرضى الذين يتناولون أدوية مُميعة للدّم.
  3. يمنع استخدام الموكونا للمرضى النفسيين أو المرضى الذين يُعانون من انفصام الشخصية.
  4. يُمنع استخدام هذه النبتة للأشخاص الذين يتناولون مُثبطات أوكسيداز، الخلط بين الأثنين مُمكن أن يُسبّب ارتفاع في ضغط الدّم.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال