عشبة الإسبغول .. فوائد كثيرة تبدأ بالتنحيف وتنتهي بالوقاية من السرطان

تشتهر عشبة الإسبغول لكونها أحد الأعشاب الطبية المعروفة في علاجات الطب البديل، والتي تساعد في زيادة كفاءة الجهاز الهضمي وحل العديد من مشاكله كمشكلة الإمساك والغازات، كما ويتم استخدامها بطريقة معينة لتقليل الوزن وغيرها الكثير من الفوائد والاستخدامات.

عشبة الإسبغول :

يوصف نبات الإسبغول على أنه لا طعم له، ولا رائحة له أيضاً، ويعرف بالعديد من المسميات، كـ”لسان الحمل”، أو “حبوب البراغيث” أو “البسيليوم”، وفي أحيان أخرى يدعى بـ”بذور القاطونة”، والجزء المستخدم من هذا النبات هو قشر الحبوب، وذلك لكونه يحمل خاصية تقوم على امتصاص الماء الموجود في المعدة والأمعاء والكوليسترول والدهون الضارة وكذلك السموم والكربوهيدرات والمعادن الثقيلة، ثم يقوم بتحويلها إلى مخاط يعمل على تلطيف جدار المعدة، عدا عن دور هذه القشور في المحافظة على مهمتها في هضم الطعام، وتعمل على تخليص الجهاز الهضمي من فضلاته.

أما عن طريقة تناوله فتكون من خلال تناول ملعقتين كبيرتي الحجم من هذه القشور قبل الأكل للكبار مع الحليب أو الماء أو العصير، ولكن يجب التنويه إلى ضرورة شرب الماء بشكل كبير عند تناول هذا النبات.

عشبة الإسبغول
عشبة الإسبغول

فوائد عشبة الإسبغول :

  • تعمل هذه النبتة على زيادة الشعور بالشبع، فتقلل من الرغبة في تناول المزيد من الطعام، وبالتالي فهي جيدة لمن يتبعون حمية غذائية لتخفيف الوزن، وفقاً لما أشارت إليه بعض الدراسات.
  • توصف هذا النبات لمن يعانون من مشكلة القولون العصبي، لأنها تعمل كمليّن للأمعاء، كما وتوصف لمن يعانون من مشكلة البواسير، وتشققات جلدية بالقرب من الفتحة الشرجية.
  • تعمل على المحافظة على نسبة متوازنة من السكر في الدم، لذلك فهي جيدة لمرضى السكري، لاحتوائها على الألياف،
  • تحتوي على ألياف تسهم في تعزيز الصحة القلبية، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالقلب، كما تعمل على تخفيض ضغط الدم، وتقليل مستويات الكوليسترول في الدم.
  • تقي من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، كما تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.

عشبة الإسبغول .. محاذير :

  •  يجب الأخذ بعين الاعتبار أن يكون هذا النبات متوائماً مع الفرد، لذلك تجدر استشارة الطبيب بشكل عام قبل تناولها لهذا الغرض.
  • يحذر تناولها قبل إجراء عمل جراحي.
يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال