أغرب عملية احتيال لا تخطر في البال نفذتها طالبة جامعية في طرطوس

كشفت مديرية الشرطة في مدينة طرطوس عن إلقائها القبض على طالبة جامعية تحتال على الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على مبالغ مالية.

وفي التفاصيل التي نقلها تلفزيون الخبر عن مدير منطقة طرطوس العقيد “عدنان يوسف” أن طالبة جامعية عثرت قبل عشرين يوماً على هوية شخصية عند دوار “أمية” داخل المدينة وبدل أن تسلمها لقسم شرطة استخدمت الطالبة الهوية للقيام بعمليات احتيال عبر موقع فيسبوك.

وأضاف العقيد “يوسف” أن الطالبة تدعى “زينب – م” وقد اتفقت مع صديقتها من أجل إنشاء حسابات وهمية والتسويق لألبسة نسائية ومتسحضرات تجميل ووصلات شعر وذلك باستغلال الهوية التي تم العثور عليها من أجل التواصل مع الزبائن.

وتابع العقيد أن الفتاة كانت تعرض المنتجات بأسعار مغرية من أجل شد الزبائن وخاصة النساء للشراء عبر إرسال مبلغ مالي على شكل حوالة عن طريق شركة القدموس.

وأشار “يوسف” إلى أنه وبعد وصول مبلغ الحوالة إلى الفتاة والملابس إلى أصحابهن تتفاجأ النساء بأن الألبسة مهترئة ومستعملة على خلاف ما تم عرضه عبر فيسبوك وتم الاتفاق عليه مع الفتاة، كما أن مستحرضات التجميل التي تم بيعها على أنها لماركات عالمية تبين أنها رخيصة ومنتهية الصلاحية وأحياناً تضر بالبشرة.

ولفت مدير منطقة طرطوس أن صاحبة الهوية الشخصية الأصلية وصلها خبر عن استعمال أشخاص لهويتها بطرق غير شرعية وتقدمت بشكوى للمديرية، التي نصبت كمين للفتاة داخل فرع شركة القدموس بعد إبلاغها بالمجيء لاستلام حوالة نقدية حيث تم إلقاء القبض عليها ومعها 30 ألف مبلغ الحوالة.

وكشف “يوسف” أن الطالبة اعترفت باستعمالها الهوية المفقودة للمواطنة “د-ق” من أجل عمليات النصب كما اعترفت بوجود شريكة لها وهي “م -م” وتم إحضارها فوراً.

يشار إلى أن الطالبة “زينب –م” تدرس في جامعة الأندلس الخاصة بكلية الصيدلة وقامت بتسع عمليات نصب حسب اعترافاتها بمبلغ يقارب 400 ألف ليرة سورية تمت مصادرته ليصار تسليمه لأصحابه.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال