شاهد .. مصير داعشي روسي قاتل في سوريا (فيديو)

أعلنت السلطات الروسية أنها تسلّمت جواً شخص روسي كان يقاتل صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا قبل سفره و إلقاء القبض عليه في بلجيكا.

وذكرت وسائل إعلامية روسية الداعشي الروسي أحمدوف إمام باشي فرّ من سوريا إلى أوروبا ، حيث ألقي القبض عليه في بلجيكا بموجب بطاقة بحث روسية تلاحقه منذ عام 2014.

وجاء في بيان صدر عن جهاز الأمن الفدرالي الروسي، أن “تنظيم عملية استلام الروسي أحمدوف إمام باشي، تم بإشرافه والتعاون مع النيابة العامة الروسية والمكتب الوطني المركزي  للإنتربول، ومصلحة إدارة السجون الفدرالية الروسية”.

وأضافت المخابرات الروسية، أن هذا الإرهابي كان ملاحقا دوليا، بموجب مذكرة بحث واعتقال روسية.

وكان أحمدوف إمام باشي الذي يعتنق الفكر المتطرف سافر عام 2014 إلى سوريا عبر تركيا وهناك انضم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، إلا أن ضعف وتلاشي التنظيم بشكل تدريجي دفع الداعشي الروسي للفرار من سوريا إلى أوروبا وفي حزيران 2018، تم اعتقاله في بروكسل بموجب مذكرة بحث روسية.

وكانت السلطات البلجيكية بعد أن تلقت من روسيا، وثائق تثبت انتمائه لجماعة إرهابية وضلوعه في جرائم جنائية، وافقت على تسليمه لروسيا، وأمس الثلاثاء تم نقله إلى روسيا جوّا، في انتظار محاكمته.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد على تنفيذ القضاء العراقي حكم الإعدام بإرهابي فرنسي رابع أدين بانتمائه إلى تنظيم “داعش”.

وانضم الآلاف من الإرهابيين من جنسيات عربية وأجنبية مختلفة سابقاً إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق، الذي هزم بعد سلسلة من العمليات العسكرية ضده.

وتشير التقديرات الدولية بأن 40 ألف شخص من 110 دولة سافروا إلى سوريا والعراق بغرض الانضمام إلى “جماعات إرهابية”.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في آذار الماضي، انتهاء تنظيم “داعش” بعد طرد مقاتليه من آخر جيوبه في الباغوز بديرالزور، وسط تخوف وتحذيرات دولية من وجود خلايا نائمة تابعة للتنظيم تمثل تهديداً أمنياً كبيراً للمجتمع الدولي.