دمشق .. مراهق يقتل صديقه ويخفي الجثة بمساعده والدته !

أقدم مراهق في 17 من عمره على قتل صديقه بسبب خلاف على تعاطي المخدرات وقام بالتخلص من الجثة بالتعاون مع والدته وعمه في ريف دمشق.

دمشق – حوادث

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية، نقلاً عن مصدر في الأمن الجنائي ،قوله أن والدة القاتل وعمه أخفيا الجثة في منطقة الكباس في ريف دمشق ، مضيفاً أن أم الشاب أدخلت ابنها المشفى باسم مستعار كي لا يتم كشفه بعدما أصيب بيده.

وتابع المصدر الأمني أنه “بعد التحقيق مع القاتل أكد أن يده مجروحة رغم أنه تم تجبيسها وبعد التدقيق في الموضوع تبين أن اليد المجروحة لا يمكن أن تجبس وهذا ما أكده أطباء المجتهد بعدما تم نقله إليه للتأكد من الموضوع”.

وبينت التحقيقات، بحسب المصدر بأن “هناك جريمة قتل وأن القاتل لف الجثة ببطانية وتم رميها في منطقة الكباس بالتعاون مع أمه وعمه”، معتبراً أن “الأم لا حول لها ولا قوة كان هدفها مساعدة ابنها لكيلا يتم كشفه”.

وأشار المصدر إلى أن “هناك الكثير من الشباب ما بين أعمار 17 إلى 18 سنة يتعاطون المخدرات ويرتكبون جرائم سرقة”، مؤكداً على أن “هذا الموضوع خطر لما فيه من انعكاسات سلبية على المجتمع ولأن الشباب هم عمود هذا المجتمع”.

وكان قاضي محكمة الجنايات ماجد الأيوبي، قال لصحيفة “الوطن” في آذار 2018 أن ظاهرة تعاطي المخدرات ازدادت في البلاد وخاصة بين طلاب الجامعات والمدارس، الذكور والإناث، وكشف عن بلوغ نسبة متعاطي المخدرات بين الشباب 60% من الدعاوى المنظورة أمام القضاء، الأمر الذي وصفه بـ “سابقة نادرة”.

يذكر أن خلال عام 2018 تمت إحالة 3329 شخصاً إلى القضاء بتهم التعاطي والمتاجرة، في حين تم ضبط 679.740 كغ من الحشيش المخدر، وأكثر من مليون و875 ألف حبة مخدرة، و21.323 كغ من القنب الهندي، و18 كغ من مواد أولية لصناعة المخدرات، بحسب إحصائية صادرة عن وزارة الداخلية السورية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال