توضيح من محروقات دمشق بخصوص تسعيرة السرافيس

قال مدير محروقات دمشق إبراهيم أسعد إن الازدحام على محطات الوقود ورفع التسعيرة من بعض خطوط السرافيس غير مبرر، مؤكداً أن ” السرافيس تأخذ مخصصاتها بشكل دائم من مادة المازوت “.

وأضاف أسعد في تصريحات لـ”الوطن” أن مخصصات السرافيس اليومية من مادة المازوت على البطاقة الذكية أصبحت خلال الفترة الماضية 30 لتراً يومياً بدلاً من 40 لتراً لكن لم تتغير المخصصات الشهرية وهي 800 لتر.

وتابع مدير محروقات دمشق ، قائلاً إن ” التوزيع على محطات الوقود لم يتغير والازدحام الحالي الحاصل غير طبيعي”.
و بيّن أنه ” يتم توزيع أكثر من 12 طلباً من مادة المازوت يومياً على قطاع النقل (الطلب يعادل 22000 لتر) أي يوزع على قطاع النقل 264 ألف لتر يومياً “.

كما أوضح أسعد أن ” الكمية التي كانت توزعها محروقات دمشق من مادة المازوت على السرافيس في الصيف هي نفسها الكمية التي وزعت في الشتاء ، والكمية لم تتغير وتوزع حصراً عن طريق البطاقة الذكية “.

وجاء ذلك في توضيح من محروقات دمشق حول الازدحام المستمر على محطات الوقود من السرافيس ، ولجوء بعض أصحاب السرافيس إلى رفع سعر التعرفة بنسب تصل إلى الضعف في بعض مناطق ريف دمشق، بذريعة طول الانتظار على محطات الوقود ، وشراء المادة من السوق السوداء بسعر مرتفع ، إضافة إلى اعتكاف العديد من السرافيس عن العمل .

يذكر أن العقوبات الاقتصادية من الولايات المتحدة و دول أوروبية التي فُرضت على سوريا منذ بدء الأزمة ، طالت مختلف القطاعات من بينها المجال النفطي .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا