الكشف عن جريمة قتل سيدة سورية في تركيا بعد عام كامل

لقيت سيدة سورية حتفها طعناً بالسكين في جريمة مروعة نفذها أحد المقربين من عائلتها في مدينة بورصة في تركيا.

وذكرت وسائل إعلامية تركية، أن المغدورة فاطمة خيلو قُتلت في كانون الثاني من عام 2018 في منزلها بعد تعرضها لنحو 6 طعنات بسكين على يد رجل مقرب من عائلتها، ويدعى أكرم وبمساعدة ابنه البالغ من العمر 12 عاماً.

تفاصيل جريمة القتل

وأضافت أن الجاني أكرم لم يعترف بالجريمة وألقى باللوم على ابنه الذي بدوره لم يقبل الاتهام وقال أن والده كان يكذب.

وأشارت إلى أن زوج الضحية يعمل حارس بناء في مدينة كيستيل، حيث اتصل عبد الرؤوف خيليو البالغ من العمر 41 عاماً صباحاً بزوجته لكنها لم ترد على هاتفها، فطلب من الجيران الاعتناء بزوجته، حيث ذهبوا إلى المنزل فلم يحصلوا على رد من أحد فأقدموا على كسر الباب.

ووجد الجيران الضحية غارقة بدمائها وملقاة على الأرض وحضرت الشرطة والفرق الصحية إلى مكان الجريمة، وجرى نقل الضحية إلى المستشفى.

وبعد التحقيق و التحري و المتابعة تم الكشف عن المجرم أكرم الذي فضحته آثار الجروح على يديه ووجهه.

وبضغط من الشرطة اعترف الجاني الذي هرب إلى اسطنبول بارتكابه جريمة القتل وأن ابنه البالغ من العمر 12 عاماً ساعده في العملية بهدف سرقة ذهب المغدورة.

وقضت المحكمة التركية بعقوبة السجن مدى الحياة في حق أكرم، فيما حُكمَ على ابنه بالسجن لمدة 10 سنوات.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال