معلومات عن فوائد الكركم يجب أن تعرفها ربات المنزل

تحوي بعض التوابل إضافة إلى طعمها الفريد ، فوائد صحية عديدة تجعل منها التوابل المفضلة لدى بعض النساء حفاظاً على صحتهن وصحة عائلتهن، ومنها الكركم .

ويعد “الكركم” من التوابل ذات اللون الأصفر البرتقالي المميز، وقد تم استخدامه منذ القدم في العلاجات الطبية لعلاج
والوقاية من الأمراض وأيضًا في العناية بالجمال، فضلاً عن أنه يعطي نكهة مميزة للعديد من الأطباق وهو مرتفع القيمة
الغذائية حيث تحتوي ملعقة واحدة من مسحوق الكركم، على كميات جيدة من البروتين وفيتامين C والكالسيوم والحديد
والألياف الغذائية والصوديوم، وحوالي 24 سعرة حرارية، كما أنه يوفر إمدادات غنية من فيتامين B6 والبوتاسيوم
والمغنيسيوم والمنغنيز.

فوائد الكركم الصحية

لهذا النوع من التوابل فوائد صحية كثيرة فله خصائص مضادة للالتهابات، كما يساعد على فقدان الوزن، ويعالج مشاكل
الجهاز الهضمي، ويخفف من آلام الحيض يمنع التليف الكيسي ويمنع السرطان ويعزز صحة الكبد وينقي الجسم من
السموم، كما يحسن صحة القلب، ويمنع الجلطات الدموية ويحسن القدرات المعرفية ويكافح الزهايمر، ويعالج الاكتئاب
فضلاً عن فعاليته في العناية بصحة البشرة لكونه غني بمضادات الأكسدة.

فوائد الكركم و البشرة

تبييض الأسنان: على الرغم من أن الكركم معروف بلونه الصفر الذي يترك البقع الصفراء العنيدة على الملابس، فإنه
يساعد بشكل فعّال في إزالة البقع من الأسنان عند مزجه مع زيت جوز الهند وصودا الخبز.

الصابون : يُستخدم هذا العنصر المذهل المضاد للالتهابات والذي يعزز صحة الجلد في الصابون العشبي الطبيعي.

علاج حروق الشمس : يمكن أن يخلط الكركم مع الزبادي أو مع هلام الصبار كمفتح طبيعي للبشرة أو لتهدئة حروق الشمس.

الجروح : يمكن تطبيق عجينة الكركم موضعياً للمساعدة على التئام الجروح.

ماسك للوجه : تم استخدام ماسك الكركم للوجه منذ العصور القديمة، لأنه يحسن صحة الجلد ويمنع حب الشباب، ويمكن عمل “ماسك الكركم” عن طريق مزجه مع الزبادي، أو الجليسيرين، أو العسل، أو الصبار، أو فيتامين  E.

إزالة الشعر: يُستخدم “الكركم” منذ فترة طويلة في الهند لإزالة الشعر غير المرغوب فيه ولمنع نمو الشعر، وفي حين أنه فعال في إزالة الشعر الناعم، فإنه قد لا يزيل الشعر الكثيف أو الثقيل.

فوائد الكركم و الجنس

لا يوجد دليل حاسم علة فوائد هذه التوابل للصحة الجنسية بالتحديد، ولكن بالتأكيد العناصر الغذائية في “الكركم” وتأثيراتها
الصحية تنعكس إيجابياً على صحة الجسم، والتي يكون تأثيرات إيجابية على الصحة الجنسية وتعزيز الأداء الجنسي، ومن
المعروف أن سلامة الدورة الدموية والقلب هام للوظيفة الجنسية، والكركم يحسن صحة القلب لغناه بالكركمين وفيتامين
B6.

متى يصبح الكركم ضاراً؟

لـ الكركم في بعض الأحيان أضرار ومضاعفات جانبية، خاصة عند تناوله على هيئة مكملات غذائية ذات جرعات عالية ومركزة، وهذه أهم أضراره بالتفصيل:

  • حصى الكلى
  • تحفيز الإصابة بنقص الحديد
  • يخفض مستويات التستوستيرون في جسم الرجل، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى العقم
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي
  • التهاب المعدة، ما قد يسبب تشنجات والام في منطقة البطن.
  • إمساك وغثيان.
  • مشاكل في حموضة المعدة.
  • زيادة ميوعة الدم
  • تحفيز التشنجات خاصة لدى الحامل
  • ينصح بعدم تناوله لمريضات سرطان الثدي لأنه قد يتفاعل مع أدوية السرطان التي تأخذها المرأة بشكل سيء.
  • خلل في الكبد.
يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال