مراهقة تنتحر وحيدة في بستان جدها في السويداء عبر بندقية روسية

أقدمت مراهقة في 16 من عمرها على الانتحار عبر بندقية روسية في بستان جدها بريف السويداء لأسباب مجهولة.

ونقلت “صاحبة الجلالة” عن مصادر ،قولها أن “الفتاة أقدمت على الانتحار ببستان جدها الذي يبعد 2 كليومتر شمال قريتها أم ضبيب ببندقية حربية”.

وأضافت المصادر أن “البندقية وجدت بحضن الفتاة بوضعية (رشاً) وقد أطلق منها ثلاث رصاصات دفعة وحدة إحداها اخترقت الجانب الأيسر من الدماغ ما أحدث فجوة كبيرة فيما الأخريات جاءتا بعيدتين عنها .”

وأشارت المصادر إلى أن “الفتاة اليتيمة الأب كانت في بستان جدها لوحدها حين وقع الحادث حيث سمع أحد أقربائها صوت إطلاق النار ليتجه نحو مصدر الصوت ويكتشف الحادثة” .

ونقلت الفتاة بعد حضور الطبيب الشرعي وقاضي التحقيق ومدير منطقة شهبا إلى المشفى لاستكمال التحقيق.

وازدادت حالات الانتحار في المجتمع السوري خلال سنوات الأزمة بسبب الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية التي خلفتها الحرب حيث تُشير الإحصائيات إلى أن عدد المنتحرين من ذكور وإناث في عام 2018 بلغت 55 حالة و هو عدد منخفض حسب المعدل العالمي حيث تبلغ ذروة حالات الانتحار بالدول الاسكندنافية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا