الأخبارعربي ودولي

الخطوط القطرية توضح سبب قرار العودة إلى الأجواء السورية

أوضحت “الخطوط الجوية القطرية” أن قرارها باستئناف حركة طيرانها عبر سوريا يرجع إلى أزمة الدوحة مع الدول الخليجية المستمرة منذ عامين، والتي انعكست سلباً على حركة الملاحة الجوية القطرية.
ونقلت وكالة “رويترز” عن المدير التنفيذي لـ “الخطوط الجوية القطرية” الحكومية أكبر الباكر، قوله في تصريح صحفي يوم السبت، أن “هذا كله يعود إلى الحصار… إننا محاصرون، ولذلك علينا إيجاد سبل لتلبية احتجاجات بلادي. هذا بسيط جدا”.
وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في 5 حزيران 2017 قطع علاقاتها مع دولة قطر، ووقف الحركة البحرية والجوية والبرية مع البلاد، وفرض مقاطعة عليها تصفها الدوحة بالحصار، حيث اتهمت دول المقاطعة الجانب القطري بدعم الإرهاب، الأمر الذي تنفيه الدوحة .
واضطرت “الخطوط الجوية القطرية” على تغيير مسارات رحلاتها الجوية ما أسفر عن إطالة مدتها وزيادة تكلفتها، وهو ما كبد الشركة خسائر كبيرة.
وأشار الباكر إلى أن المسارات التي يجري استئنافها وتشمل، الرحلات إلى الدوحة من بيروت ولارنكا، لا تحمل أي مخاطر أمنية.
وتابع الباكر قائلا “إنكم تعلمون أن الخطوط الجوية القطرية لا تنفذ رحلات إلى أي أماكن ليست آمنة، علينا حماية ركابنا وأطقمنا”.
وأعلنت دمشق في 22 نيسان الماضي، موافقتها على السماح لطائرات شركة “الخطوط الجوية القطرية” بالعبور عبر المجال الجوي لسوريا، وذلك بناء على طلب تقدمت به هيئة الطيران المدني القطرية إلى وزارة النقل – مؤسسة الطيران المدني السوري.
وكانت الخطوط الجوية القطرية حظرت منذ عدة سنوات استخدام الأجواء السورية، نتيجة الأزمة التي شهدتها البلاد منذ عام2011.
ويشار إلى أن عدة شركات طيران عربية و أوروبية أبدت رغبتها استئناف رحلاتها الجوية المتوقفة مجدداً إلى العاصمة السورية دمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى