لحل مشاكل الانترنت :الاتصالات تعتزم استبدال الكوابل النحاسية بضوئية

أفادت صحيفة “الوطن” المحلية نقلاً عن مصدر مسؤول في وزارة الاتصالات أن الشركة السورية للاتصالات تعتزم استبدال الكوابل النحاسية بضوئية لحل مشاكل الانترنت في سوريا.

وقال المصدر أن شركة الاتصالات فوضّت مديري فروعها في المحافظات بإجراء الدراسات والمسوحات اللازمة لبدء تنفيذ مشروع جديد خلال المرحلة المقبلة لتحويل جميع الكوابل النحاسية دون 2.6 ألف متر إلى ضوئية.

وأضاف المصدر المسؤول أن “إدارة السورية للاتصالات أمهلت فروعها في المحافظات حتى نهاية العام الحالي للانتهاء من الدراسات اللازمة لعملية التحويل”.

وتابع قائلاً أنه “سيتم لاحقاً إعداد الدراسة الشاملة والمتطلبات اللازمة لجميع الشركات في المحافظات ليصار التعاقد على المواد الأولية للتحويل بهدف تأمين خدمة إنترنت واتصالات عالية الجودة للمناطق البعيدة”.

وأشار المصدر إلى “أهمية العمل بالكوابل الضوئية لأنها الأفضل في عصر التقنيات المعلوماتية والتطورات العالمية، مبيناً أن “العمل على هذا المشروع يتم على مراحل أولاها مشروع «FTTB» وهي خدمة توفير الانترنت للأبنية الكبيرة وبسرعات عالية تصل إلى 100 غيغا، وتم الانتهاء منه حالياً في عدد من المحافظات ويوجد اشتراكات كثيرة عليه”.

وأوضح أن “العمل يتم حالياً على تقديم خدمة على الفايبر نت للمنازل «FTTH» وهو مشروع جديد يقدم سرعات تصل إلى 16 غيغا، والمرحلة الثالثة هي مشروع استبدال الكوابل النحاسية بضوئية”.

وحول إعلان السورية للاتصالات عن إطلاقها لخدمة  «الفايبر نت المنزلي» الجديدة، بيّن المصدر أهمية هذه الخدمة لأنها “تعطي المشتركين سرعة الانترنت الحقيقية التي سيشتركون بها”، لافتاً إلى أن “السرعات المعطاة في الكوابل حالياً لا يمكن لها أن توصل هذه السرعة للمشترك كما هي محددة”، مرجعاً سبب ذلك إلى “الضياعات الكبيرة التي تحصل في الكوابل النحاسية.”

وأوضح المصدر أن “السرعات في الكوابل الضوئية للمنازل ستصل السرعات كما هي إلى المنزل أي سرعات حقيقية 100% وتكون نسبة الضياع فيها صفراً بالمئة مقارنة بالكوابل النحاسية التقليدية”, لافتاً إلى أن “خدمة الفايبر نت تؤمن 3 خدمات رئيسة للمشتركين وهي نقل الصوت والانترنت وخدمة التلفزيون عبر الانترنت”.

وأكّد أن التوجه إلى استخدام الكوابل الضوئية هو الأفضل من حيث نقل البيانات والتراسل وغيرها ولا مجال للمقارنة، إضافة لحل المشاكل التي يعاني منها المشتركون والتخفيف من الأعطال التي تقع على عاتق الشركة وبشكل خاص في الساحل ذو الرطوبة العالية.

و بدأت تقنية فايبر نت بالانتشار منذ عام 2015 من خلال مشروع يستهدف الفعاليات الاقتصاديّة والمدن الصناعية والجامعات والمؤسسات الحكومية والمشاريع الصغيرة والكبيرة، وبسرعات مختلفة حسب رغبات المشتركين.

وتتوفر هذه الخدمة في الوقت الحالي بخمس محافظات, هي (دمشق – ريف دمشق – حمص- طرطوس –اللاذقية)، حيث تجاوز عدد مشتركيها الـ /400/ مشترك.

وتعاني شبكة الانترنت في سوريا من ضعف في السرعة وانقطاعات على فترات متفاوتة عزتها الجهات المعنية في أكثر من مرة إلى انقطاع الأكبال البرية أو البحرية وزيادة عدد المشتركين ماسبب ضغوط على الشبكة بالإضافة إلى الأحوال الجوية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال