ألمانيا …لاجئ سوري متزوج من 3 نساء لكنهُ غير راضٍ (صور)

تحدثت صحيفة ألمانية عن لاجئ سوري يُقيم مع زوجاته الثلاث و أبنائه البالغ عددهم 13 طفل  في بلدة صغيرة بالقرب من مدينة مونستر، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية.

وقالت صحيفة “بيلد” أمس الثلاثاء، أن عبود سويد (40 عاماً) ينتظر قدوم طفله الرابع عشر، في أقرب وقت، من زوجته الثانية.

وأضافت الصحيفة أن سويد كان يعمل ممرضاً في سوريا وامتلك هناك مصنع مواد بناء صغير، و تزوج اللاجئ السوري من ريا (45 عاماً)، عام 2006، (أنجبا 4 أطفال)، وابتسام (33 عاماً)، التي كانت زميلته في العمل في سوريا، في عام 2009، (أنجبا 6 أطفال)، ثم نور (30 عاماً، أنجبا 3 أطفال).

 

وغادر سويد سوريا، بسبب تنظيم “داعش”، إلى تركيا مع عائلته، في 2015، ومن هناك سلكوا طريقهم إلى ألمانيا، إلا أن الحكومة الألمانية لم تسمح للعائلة بالإقامة في منزل واحد.

واحتج عبود على قرار السلطات، وقال للصحيفة أنه في سوريا يجوز تعدد الزوجات، وأنه وزوجاته لم يكونوا يعرفون بحظر ذلك في ألمانيا، كما أن زوجاته غضبن من القرار وقالت الزوجة الأولى: “نحن نحب بعضنا ونريد الاستمرار في البقاء معًا في ألمانيا كعائلة”.

و تعيش العائلة في 3 منازل منفصلة، اثنتان منهم في عمارة واحدة، والثالثة تبعد عنهما دقائق فقط، وتؤكد الزوجات على عدم وجود غيرة بينهن، فهن على وفاق وغالباً ما يجتمعن، ويطبخن سوياً، ويناقشن المشاكل العائلية، ويتسامرن ويضحكن، ويرعين الأطفال.

وذكرت الصحيفة، أن شيئاً واحداً يعتبر واضحاً بالنسبة لسويد وزوجاته وهو أن مستقبلهم سيكون في ألمانيا، وأوضح سويد “11 من أطفالي يذهبون إلى المدرسة أو رياض الأطفال، جميعهم يتحدثون اللغة الألمانية بشكل جيد، وزوجاتي أيضاً داومن في دورات للغة اﻷلمانية”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عائلة سويد ماتزال تحصل على المعونة القانونية، ما مجموعه 3785 يورو عدا عن إيجارات الشقق التي تتكفل الدولة بدفعها و سويد ما زال يداوم في دورة للغة اﻷلمانية، كل يوم تقريباً، ويريد العمل مجدداً كممرض.

وجاء لقاء الصحيفة مع عائلة سويد، في ظل احتدام الجدل السياسي في ألمانيا حول الاعتراف بـ”تعدد الزوجات”.

وكانت وزيرة العدل، كاتارينا بارلي أعلنت الاثنين، عن تأييدها فرض حظر منح الجنسية الألمانية لمتعددي الزوجات، ما يتوافق مع مطلب وزير الداخلية الاتحادي، هورست زيهوفر.

وتستقبل ألمانيا نحو مليون لاجئ بينهم نحو 700 ألف لاجئ سوري حيث يُعتبر السوريون ثالث أكبر جالية بعد الأتراك والبولنديون في ألمانيا.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال