قناة تلفزيونية سورية معارضة تستضيف سفير إسرائيلي .. وتبيض الصفحة

لم يكن غريباً أن تستضيف قناة تلفزيونية سورية معارضة السفير الإسرائيلي وتجري معه حواراً مطولاً فهذه الوسيلة الإعلامية تشدقت طوال السنوات الماضية بالديمقراطية الإسرائيلية وأن هذا الكيان ليس عدواً ويجب “إقامة علاقات طبيعية معه”.
وطوال سنوات الحرب واكبت قناة أورينت زيارات بعض الشخصيات المعارضة إلى إسرائيل، لا بل دافعت عن خيارهم وفضت تخوينهم وكشف خلال تقارير عديدة لها عن الدعم الذي تقدم إسرائيل لـ “الثورة”.
الحوار مع السفير الإسرائيلي الدائم في الأمم المتحدة “داني دانون” أجرته مذيعة أورينت “هيفي بوظو” التي احتفت في مقدمتها بالحدث التاريخي وهو استضافة مسؤول إسرائيلي على قناة تلفزيونية سورية “معارضة”.
وعلى مدى 40 دقيقة حاولت بوظو تبرير استضافتها للمسؤول الإسرائيلي وتكريس مبدأ حسن الجوار مع “إسرائيل” والحديث عن دور تل أبيب الإقليمي وتأثيره على صناع القرار الأمريكي.
السفير نفى دعم كيانه للرئيس بشار الأسد رداً على الأسئلة المتكررة من المذيعة بخصوص هذا الموضوع، لكنه تمنى في الوقت نفسه أن يكون في سوريا رئيساً يقبل بإقامة العلاقات مع “إسرائيل” كما فعل السادات في مصر.
وفي مشهد هزلي تباكى الضيف “الإسرائيلي” على معاناة الشعب السوري في الوقت الذي شكت فيه المذيعة انتهاك حقوق الإنسان داخل سوريا لضيفها الصهيوني.
السفير الإسرائيلي لم يكتفِ بالتباكي على الشعب السوري بل تعهد بتقديم المساعدات الإنسانية له ولن تقف متفرجة على ما يجري في سوريا.
قدم المسؤول الصهيوني كيانه كدولة سلام دون أن يرف للمذيعة التي تستقبله بابتسامة عريضة جفن بل كانت تؤيده في كثير من طروحاته، وهو الذي هاجم بشكل طائفي كل من إيران وحزب الله وكأنه يعطي القناة ما تريد وهي التي لا تبتعد عن فحوى كلامه في خطابها اليومي.
يشار إلى أن قناة أورينت يملكها رجل الأعمال “غسان عبود” وتم افتتاحها منذ عشر سنوات في دبي، ومع بداية الأزمة السورية تحول خطابها نحو الطائفية في مهاجمة الدولة السورية.
 
الأخبار – بتصرف