سوريا .. قسد تعلن عن تأسيس أول فصيل مسلح من الأرمن السوريين

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عن تأسيس أول فصيل من الأرمن السوريين في منطقة تل تمر بريف الحسكة.
وذكرت وسائل إعلامية نقلاً عن مصادر محلية، الأربعاء، أن الفصيل حمل اسم “نوبار أوزانيان”، حيث أقيمت مراسم الإعلان في كنيسة بقرية تل كوران بناحية تل تمر، ونظم المقاتلون عرضاً عسكرياً مع ترديد النشيد الوطني الأرمني، على أن يتبع عسكرياً لـ”قوات سوريا الديمقراطية”.
و”أوزانيان” الذي سمي المكون العسكري باسمه هو المسؤول عن الشرق الأوسط في الجناح العسكري للحزب الشيوعي التركي – اللينيني – الماركسي TKP/ML TİKKO، وقتل في عام 2017 خلال قتاله في صفوف منظمة “ي ب ك – بي كا كا”.
كما أن الوحدة المشكلة الجديدة تضم 90 شخصاً، ومن المقرر أن تنشط في مدينة الحسكة وبلدتي رأس العين وعامودا التابعتين لها، إضافة إلى تمركزها بالقرب من الحدود التركية في مدينتي تل أبيض وعين العرب.
و أرمن سوريا هم مواطنون سوريون من أصل أرمني بالكامل أو جزئياً واعتُبرت سوريا ملاذ آمن للأرمن الذين فروا من الحروب والاضطهاد، مثل الإبادة الجماعية للأرمن من قبل العثمانيين الأتراك، وانخفض عدد الأرمن في سوريا خلال السنوات العشرين الأخيرة من 150 ألف إلى 100 ألف شخص وفق منظمات الشتات الأرمني، غالبيتهم في محافظتي حلب و كسب باللاذقية.
وتعود ذكرى الإبادة الأرمنية أو “المحرقة الأرمنية” إلى 24 نيسان 1915 تم خلالها القتل المتعمد والمنهجي للسكان الأرمن من قبل حكومة تركيا الفتاة في الدولة العثمانية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى و تم تنفيذ المجازر التي راح ضحيتها أكثر من مليون أرمني بالإضافة إلى عمليات ترحيل و تهجير قسري.
وترفض تركيا رفضا قاطعا وصف ما حدث للأرمن في هذه الفترة “بالإبادة” وتقول إن هؤلاء القتلى سقطوا خلال حرب أهلية تزامنت مع مجاعة وأدت إلى مقتل ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني فضلا عن عدد مماثل من الأتراك حين كانت القوات العثمانية وروسيا تتنازعان السيطرة على الأناضول.
وتشكل الوحدات الكردية أو مايسمى “وحدات حماية الشعب” العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية” وهو فصيل مسلح كردي غير معترف به من الدولة السورية، ومدعوم أمريكياً كما تعتبره تركيا منظمة إرهابية وأنه يشكّل امتدادا لـ”حزب العمال الكردستاني” المحظور، الذي يخوض منذ عقود تمردا ضد الدولة داخل تركيا.