شابة بريطانية تتفاجأ بأنها حامل قبل دقائق من ولادتها

فوجئت شابة بريطانية في 19 من عمرها أنها حامل و ذلك قبل دقائق قليلة من بدء موعد ولادتها، ولم يستطع الأطباء تفسير سبب عدم ظهور مؤشرات و عوارض الحمل على الفتاة.

وذكرت قناة “روسيا اليوم” نقلاً عن صحيفة “ذي صن” أن الفتاة إيما لويز ليجيت أكدّت أنها لم تلاحظ أي أعراض أو مؤشرات تدل على أنها حامل او وجود جنين في رحمها، مضيفة أن “بطنها لم يكن منتفخا كما الحال لدى الحوامل، وأنه انتفخ قبل دقائق فقط من حدوث عملية الولادة”.

كما تحدثت الشابة عن عدم شعورها طوال فترة الحمل بأي أعراض مزعجة، فلم تتقيأ ولم ترغب بشدة في أكل صنف معين من الطعام.

و أكدت أيضاً ىأنها لم تشعر بركلات الجنين داخل بطنها. وعلاوة على ما سبق، اعتقدت أن انقطاع الدورة الشهرية ناجم عن أدوية طبية كانت تواظب على تناولها.

وأشارت لويز إلى الصدمة والخوف اللذين أصاباها عندما استيقظت في أحد الأيام ووجدت بطنها منتفخا، لتقرر الذهاب مباشرة إلى المستشفى، إلا أنها أنجبت مولودتها على الطريق، في المقعد الخلفي من السيارة.

وأطلقت الأم اسم كيارا على مولودتها الجديدة، التي قدمت إلى الحياة بصحة ممتازة، وجعلت إيما لويز أماً للمرة الثانية.
ومنذ ولادة كيارا، قررت إيما لويز تغيير ممارساتها في “منع الحمل”، خوفا من أن تصحو مجددا وسط الليل وبطنها منتفخ بشكل مفاجئ ومريب.

ولم يجد الأطباء تفسيراً دقيقا لعدم انتفاخ بطن إيما لويز أشهرا قبل الولادة، إلا أنهم شكوا باحتمالية أن يكون الجنين قد تموضع بالقرب من أسفل ظهر أمه، الأمر الشائع على حد تعبيرهم.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال