الأخبارسورية

صحيفة تكشف النقاب عن أسرار نساء داعش الإسبانيات في سوريا

كشفت صحيفة “الموندو” الإسبانية عن معلومات خطيرة متعلقة بنساء إسبانيات توجهن مع أطفالهن إلى سوريا للالتحاق بتنظيم “داعش” الإرهابي.
وبحسب الصحيفة فإن 27 إمرأة إسبانية التحقن مع أولادهن بتنظيم داعش في سوريا وتلقين تدريبات عسكرية مكثفة هناك، وحذرت الموندو من احتمال عودتهن إلى الوطن بعد هذه التجربة الإرهابية التي جعلت تصورهن للواقع مشوه.
كما حضر الأبناء دروس نظرية في المدارس التابعة للتنظيم الإرهابي داخل سوريا إضافة إلى دروس عملية عن أنواع الأسلحة وكيفية استخدامها.
وتعرضت الصحيفة في تقرير موسع لها لعدد من النساء الملتحقات بتنظيم “داعش” ومنهن:
يولاتدا مارتينيز
إمرأة إسبانية تبلغ من العمر 33 عاماً والتحقت بتنظيم “داعش” مع أبنائها الأربعة وزوجها المغربي “عمر الحارشي” حيث تلقى الجميع تدريبات عسكرية مكثفة قبل ان تعود يولا إلى وطنها وتلقي الأجهزة الأمنية القبض عليها ويجري حالياً التحقيق معها في المحكمة الوطنية العليا.
لبنى محمد
معلمة إسبانية تبلغ من العمر 26 عاماً وهي تنتمي إلى عائلة ثرية خدعها زوجها الفرنسي للذهاب إلى سوريا مع أبنائها الثلاثة عادت إلى بلدها وتم القبض عليها على الفور إلى أن الأطفال بقوا مع التنظيم.
ومع الحديث الأمريكي المستمر عن ضرورة استعادة الدول الغربية الإرهابيين المنتميين إليها من سوريا تقول الصحيفة الإسبانية إن هذا الأمر بالغ الصعوبة نظراً للخطر الكبير الذي سيشكله هؤلاء على المجتمع الإسباني واحتمالية قيامهن بأعمال إرهابية في المستقبل.
يشار إلى أنه وبعد سيطرة قسد على الباغوز معقل تنظيم “داعش” الأخير شرق الفرات تم أسر مئات المسلحين الأجانب وعائلاتهم وهو الأمر الذي دفع الرئيس الأمريكي للطلب من حكومات الدول الغربية استعادة مقاتليها من سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى