عماد خميس يحسم الجدل حول رفع سعر البنزين .. ماذا عن البطاقة الذكية !

أكد رئيس مجلس الوزراء السوري ، عماد خميس ، وجود دراسة لبيع أي كمية إضافية من البنزين الغير مدعوم بسعر التكلفة .
وقال خميس خلال لقائه مع عدد من الإعلاميين أن أصحاب السيارات الفارهة التي تستهلك كميات كبيرة من البنزين وحدهم سيتأثرون بالقرار، والذي يعني في النهاية تنظيم آلية الدعم .
وأوضح في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن المحلية وجود دراسة تبين أن وسطي استهلاك السيارات من /1600 CC/ نحو 120 ليتر شهرياً ، وأنها الكمية التي تستحق الدعم والتي سوف تباع بالسعر الحالي المدعوم (225 ليرة لليتر) .
و لفت خميس إلى أن أي كميات إضافية ” غير مدعومة ” سوف تباع بسعر التكلفة، منوهاً بأن هذا الأمر لا يزال قيد الدراسة ومن متخصصين، ولم يصدر فيه أي قرار بعد.وأشار خميس إلى أن البطاقة الذكية حدّت من التهريب بشكل مهم خلال عام من تطبيقها على البنزين، منوهاً بأنه قبل تطبيق البطاقة كان الاستهلاك اليومي من المادة من 5 إلى 5.5 مليون ليتر، فانخفض بعد التطبيق إلى نحو 3.7 و4 ملايين ليتر يومياً -يعني ذلك أن التهريب كان بحدود 1.3-1.5 مليون ليتر يومياً على حد تأكيده.
وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا خلال اليومين الماضين جدل واسع حول أسعار البنزين ، وذلك على خلفية نشر أحد المواقع المحلية مقالا ً جاء فيه أن الحكومة ستعمل على رفع سعر البنزين الغير مدعوم إلى الضعف ، الأمر الذي تسبب بحالات ازدحام شديدة على الكازيات في العاصمة بسحب ما جاء في بيان وزارة النفط والذي اتهم الموقع المذكور بنشر البلبلة .
اقرا المزيد : وزارة النفط السورية: الازدحام على كازيات الـبنزين سببه إشاعة من موقع الكتروني
مراسلون