ريف دمشق .. حريق في معمل يكشف عن فضيحة عملية احتيال كبيرة

كشف حريق اندلع في أحد المعامل بمنطقة عربين في ريف دمشق عن عملية احتيال كبيرة من قبل صاحب المعمل، بهدف الحصول على تعويض تأمين.

وبين مصدر في وزارة المالية في تصريح لصحيفة “الوطن” أن صاحب المعمل الذي يقع في منطقة عربين، قال إنه تلقى إخباراً هاتفياً من الجوار للمعمل يفيد باحتراق معمله، مدعياً بأن سبب الحريق ماس كهربائي، لكن كون المنطقة التي يقع فيها المعمل لم تخّدم بالكهرباء بعد، أثار ادعاء صاحب المعمل ريبة وشك.

وأضاف المصدر أنه تمت مراجعة مديرية الكهرباء وتبين عدم وجود كهرباء في المنطقة التي تضم المعمل، وبالتحقيق مع المدعي، تبين أن الموضوع يعود لعقد تأمين.

وللحصول على مبلغ تأمين، تقدم صاحب المعمل للمؤسسة العامة السورية للتأمين بتقرير من فوج الإطفاء وتقرير خبرة جنائية يفيدان بأن سبب الحريق هو ماس كهربائي، إلا أن المؤسسة رفضت رفضت صرف أي تعويضات، لأن صاحب المعمل لم يكن مؤمناً على منشأته ضد الحوادث الناجمة عن العمليات الإرهابية، وحينها لجأ صاحب المعمل إلى القضاء محاولاً تحصيل أي مبلغ.

وذكر المصدر للصحيفة أنه وبعد التحقيق والعودة لسجلات الإطفاء والخبرة الجنائية تبين عدم إجراء أي كشف على المعمل المذكور، وتم التوصل إلى أن الوثائق المقدمة مزورة وعليه تم استدعاء الخبير الموظف لدى المؤسسة العامة السورية للتأمين للتحقيق ومن الممكن أن يتم استدعاء آخرين معنيين بالقضية.

يذكر أن مدينة عربين ورغم بدء الورشات الفنية التابعة لمحافظة دمشق بإزالة الأنقاض والردميات منها، إلا أنها لم تشهد إعادة تفعيل المشاريع الخدمية بعد تحريرها من المجموعات المسلحة، ولم تتم إعادة التيار الكهربائي إليها، ولكن مؤخراً افتتحت وزارة المالية مقراً مؤقتاً تابعاً لها في عربين يتم من خلاله تقديم الخدمات المالية لأهالي المدينة والمناطق المحيطة بها في ريف دمشق والتي انقطعت عنهم خلال سنوات الحرب.

مراسلون