روسيا تصّعد ضد إرهابيي إدلب .. صبرنا سينفذ .

قال نائب وزير الخارجية الروسي لشؤون مكافحة الإرهاب أوليغ سيرومولوتوف أن “إدلب أصبحت مركزا لتجمع (جبهة النصرة)”، مؤكداً أن “روسيا بدأ صيرها ينفذ بخصوص وجود إرهابيين في ادلب”.

وذكرت “سانا” نقلاً عن وكالة “روسيا سيفودنيا” أن المسؤول الروسي قال في تصريحات أن “بلاده أعلنت مرارا وتكرارا بأن صبرها سينفد أخيرا بخصوص استمرار وجود الإرهابيين في إدلب”.

وأضاف أن “الوضع في إدلب يخضع لمذكرة تفاهم بين روسيا وتركيا والتي ينبغي أن يؤدي تنفيذها إلى القضاء على الوجود الإرهابي هناك”، لافتا إلى أنه وبالاستناد إلى ذلك “يقوم الجيش العربي السوري بتنفيذ إجراءات عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الإرهاب في المنطقة”.

وأوضح سيرومولوتوف أن “إدلب أصبحت مركزا لتجمع فلول “جبهة النصرة” الإرهابية التي يشن مسلحوها باستمرار هجمات على المناطق المجاورة لذا إننا سنواصل تعاوننا في إطار هذه المذكرة بشأن حل هذه المشكلة”.

وتوصلت روسيا وتركيا، منذ أيلول الماضي، يقضي بإقامة “منطقة عازلة” في إدلب تفصل بين مناطق سيطرة الدولة السورية ومناطق المعارضة بعمق ١٥ كم .

ويأتي ذلك عقب استهداف الجيش السوري انطلاقاً من مواقعه في ريف حماه بضربات صاروخية أرتال وتحركات هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” على محور منطقة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وتواصل المجموعات الإرهابية رغم دخول ريف ادلب الجنوبي في منطقة خفض التصعيد ووقف إطلاق النار استفزازاتها العسكرية ضد مواقع الجيش السوري في ريف حماه الشمالي.

قد يعجبك أيضا