مدير محروقات: البنزين الحر سيبدأ توزيعه في دمشق خلال 48 ساعة بسعر 600 ليرة لليتر الواحد

أعلن مدير المحروقات مصطفى حصوية بأنه خلال 48 ساعة سيتوافر البنزين الحر في محطات متنقلة في دمشق على أن تحل الأزمة بشكل عام مع نهاية الشهر الحالي.

وفي تصريحه لشام إف إم قال حصوية إن 4 ليتر لا تكفي المواطنين يومياً وهي كمية قليلة ولكن هذه الكميات المتوافرة بين أيدينا ويجري توزيعها بعدالة.

وجدد التأكيد على أنه خلال 10 أيام وكأقصى حد نهاية الشهر سنشهد نوع من الانفراج في أزمة البنزين.

وعن إمكانية استيراد المحروقات من قبل القطاع الخاص أفاد مدير المحروقات بأن هذا الموضوع يجب دراسته عن طريق مجلس الوزراء، وفي نفس الوقت أكد أنه سيتم استيراد مادة البنزين اوكتان ٩٥ من لبنان قد يتجاوز سعر الليتر الواحد 500 ليرة سورية وستقوم الدولة ببيعه.

ورجح وصول البنزين اوكتان إلى سوريا مساء الغد على أن يكون متوافر خلال 48 ساعة في محطات الوقود.

ونوّه حصوية إلى أن السعر النهائي لليتر الواحد من البنزين الحر لم يقرر وتجري دراسته حسب السعر العالمي يضاف إليها النفقات الإدارية وأجرة الشحن.

وحدد أماكن تواجد المحطات المتنقلة في دمشق إذ بين أنها ستكون بالقرب من جامع الأكرم في المزة ونهاية أوتستراد العدوي.

ولفت مدير المحروقات إلى أن الخزينة كانت ممتلئة وكانت كافية لأكثر من 4 شهور ولكن منذ 6 أشهر لم تصل توريدات بسبب العقوبات المفروضة على سوريا، ولو لم يكن هناك خطط احتياطية لظهرت الأزمة من ثلاثة أشهر، مضيفاً أن العقود الحالية لو تم تنفيذ 25% منها لما كنا الآن في أزمة.

وفيما يتعلق بقرار تخفيض كمية البنزين مؤقتاً والذي صدر ظهر اليوم، بين أنه مجرد اجراء مؤقت للتخفيف من حدة الازدحام وسيلغى بمجرد تجاوزها.

وكان مدير المكتب الصحفي في وزارة النفط قد أعلن أنه وتلبية للمطالب بتأمين مادة ( بنزين – أوكتان 95 ) والتي كان البعض يقوم بتعبئتها من لبنان، ستقوم الوزارة خلال اليومين القادمين بافتتاح محطتين في العاصمة دمشق لبيع مادة البنزين نوع ( أوكتان 95 ) بالسعر العالمي، والمتوقع أن يصل سعره لـ600 ل.س لـ الليتر الواحد.

مراسلون

قد يعجبك أيضا