وكالة : انكشاف فضيحة صفقة جثة خاشقجي بين أردوغان و بن سلمان

كشفت وكالة آسيا اللبنانية عن تفاصيل سرية و فضيحة متعلقة بجثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي وصفقة مالية مشبوهة بين الرئيس التركي أردوغان وولي العهد السعودي بن سلمان.

ونقلت الوكالة عن مصادر تركية معارضة أن صفقة مالية ضخمة تمت بين الرياض وأنقرة من أجل إخراج محمد بن سلمان ولي العهد السعودي من مأزق اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي بإشراف من الرئيس التركي.

وبحسب الوكالة فإن المخابرات التركية قد علمت بالحادثة قبل وقوعها كما أنها تملك كاميرات تنصت داخل القنصلية السعودية في إسطنبول وسجلت كامل عملية قتل خاشقجي بالصوت والصورة وليس كما أعلنته أنقرة قبل أشهر بأنها تملك تسجيلات صوتية فقط.

وأكدت الوكالة أن أول إثباتات الصفقة المشبوهة بين الطرفين تمثلت بتصريح رئيس مجموعة “ساك” السعودية الذي أعلن عن استثمار شركته مئة مليون دولار في الأسواق التركية رغم التوتر الحاصل بين البلدين.

وتشير المعلومات إلى أن هذا المبلغ الضخم جاء بعد ابتزاز تركي للجانب السعودي لإخراج بن سلمان من القضية عن طريق حجب الأفلام المصورة للجريمة وإخفاء تركيا التسجيلات الهاتفية بين بن سلمان وقائد فريق الاغتيال.

أخبار قد تهمك || بالفيديو .. حفل زفاف في السعودية تحول إلى كارثة بعد إطفاء سيجارة في كيس بارود .

ويذكر أن شركة “ساك” السعودية أعلنت أواخر العام الماضي عن استثمار 100 مليون دولار في السوق التركية من خلال قطاعات الزراعة والصحة والفنادق وأكدت الشركة حينها أن الاعتبارات السعودية لا يجب أن تؤثر على النواحي الاقتصادية ووعدت الشركة بمزيد من الاستثمارات بمجالات أكثر داخل تركيا.

ويشار إلى أن العلاقات السعودية التركية شهدت توتراً كبيراً بعد عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول من قبل فريق أمني سعودي جاء خصيصاً من الرياض لهذه الغاية وتم توجيه اتهام مباشر لولي العهد محمد بن سلمان بالمسؤولية عن الجريمة.

مراسلون

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا