الأمن السوري يلاحق عصابة تهريب على طريق حمص – طرطوس ويشبتك معهم

أصيب عنصر من دورية أمنية في حمص بطلق ناري خلال ملاحقتهم مجموعة من المطلوبين كانت تحاول تهريب وتزوير صهريج محروقات.
وذكر تلفزيون “الخبر” تفاصيل تلك الحادثة التي بدأت بناء على مطالب شعبية لقمع ظاهرة الاتجار بالمحروقات على طريق حمص – طرطوس، لتتم ملاحقة عصابة تقوم بسرقة حمولة أحد صهاريج المحروقات.
وخلال ملاحقة العصابة، أطلق عدد من المطلوبين في قرية المزرعة النار على دوريات الأمن الجنائي التي تعمل على مصادرة المحروقات من السوق السوداء، على طريق حمص – طرطوس، قرية المزرعة، ما تسبب بإصابة أحد عناصر الدورية.
وأفاد مصدر في مديرية صحة حمص بأن العنصر أصيب بطلق ناري في الفخذ الأيمن، وتم نقله إلى أحد المشافي الخاصة، وهو بصحة جيدة الآن.
وتمكنت عناصر الدورية من إلقاء القبض على المطلوبين الذين اعترفوا بدورهم بتفريغ حمولة الصهاريج، ومن ثم تعبئتها بالمياه والمخلفات النفطية، ليتم إدخالها إلى مصفاة حمص.
وفي حادثة مشابهة، ضبطت دوريات من فرع أمن الدولة قبل شهر تقريباً عصابة أخرى تقوم بتفريغ حمولة الصهاريج القادمة من حقل العمر النفطي، في خزانات أرضية في قرية أم حارتين التابعة لخربة التين.
وشهدت أغلب محافظات سوريا هذا العام أزمة محروقات خانقة سواء في البنزين أو الغاز المنزلي أو المازوت، ما فتح المجال أمام تجار السوق السوداء ليتحكموا بأسعار تلك المواد ويرفعوها بشكل متزايد إن توفرت.
مراسلون