ريف حلب .. انتشار غازات سامة بعد انفجار ضخم في مستودع مواد كيماوية

أكدت مصادر محلية وقوع انفجار عنيف داخل أحد مقرات “هيئة تحرير الشام” داخل بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي مساء أمس وسُمع صداه في كافة أرجاء المنطقة.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصادر محلية في ريف حلب الغربي أن الانفجار وقع في أحد المقرات التابعة لهيئة تحرير الشام والمخصصة لصناعة وتعديل القذائف الصاروخية وتذخيرها بالمواد الكيماوية السامة.

وأضافت المصادر أن الانفجار العنيف أدى إلى نسف المقر بشكلٍ كامل وانتشار رائحة كيميائية غريبة في المنطقة.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن عناصر من الخوذ البيضاء توجهوا إلى موقع التفجير وانتشلوا ست جثث وثلاثة مصابين من تحت أنقاض المقر داخل مدينة الأتارب بريف حلب .

وذكرت المصادر أن هيئة تحرير الشام “النصرة سابقاً” قالت إن المقر الذي حصل فيه الانفجار الضخم كان مستودع للأدوية الكيماوية ويحمل اسم مستودعات “الخليل”.

يذكر أن موسكو ودمشق حذرتا أكثر من مرة من امتلاك الجماعات الإرهابية في الشمال السوري “أسلحة كيماوية” لاستخدامها ضد المدنيين من أجل اتهام الجيش السوري بذلك وجلب عدوان خارجي.

ويشار إلى أن قائد مركز المصالة الروسي في سوريا أكد نهاية الشهر الماضي امتلاكه معلومات عن تحضير الجماعات الإرهابية في إدلب لاستفزاز كيماوي واتهام الجيش السوري والقوات الروسية وذلك بمساعدة مخابرات فرنسية وبلجيكية تواصلت مع هيئة تحرير الشام وتنظيم حراس الدين من أجل تنفيذ تلك الاستفزازات.

 

مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا