كلب جنبلاط .. يشعل الحرب بين قادة الدروز في لبنان

تسببت تغريدة على تويتر من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط في إشعال حرب تغريدات مع نظرائه الزعماء الدروز الأخرين وتحديداً وئام وهاب وطلال أرسلان.

ونشر جنبلاط تغريدة قال فيها بالفرنسية: “حارس العشيرة إلى الأبد أوسكار” وأرفها بصورة لتمثال يجسد كلبه “وسكار” الذي مات قبل أسابيع.

هذا الكلام من جنبلاط دفع النائب والوزير السابق وئام وهاب للرد عليه من خلال تويتر بسلسلة من التغريدات وأكد في إحداها أنه إذا كان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي يقصد عائلته الصغيرة بالعشيرة فهو حر أن إذا كان يقصد الروز فقد آن الآوان بأن يخجل.

وأضاف وهاب في تغريدة أخرى أن الدروز يحميهم آلاف الأبطال من الجبل والسويداء والجولان والجليل وهم ليسوا بحاجة لحماية الكلاب.

وتابع وهاب بأن من حمى الدروز هو دماء الشهداء الذين سقطوا ، وخاطب جنبلاط أن هؤلاء الشهداء هم أكبر منك ومن كل السياسيين وهم الشرف والشجاعة.وقال وهاب في إحدى تغريداته “لا تهمني يا وليد بك القراءات التافهة ما يهمني أنني أقرؤك جيداً بيكفي بقا فك العزا خلصنا”.

وبالتوازي مع ذلك نشر الوزير طلال أرسلان أيضاً مجموعة من التغريدات رداً على كلام جنبلاط أكد في واحدة منها أن الحقيقة تكون جارحة عندما تصبح الكلاب أغلى من الأصدقاء وعندما يتم التطاول على الأوقاف الخاصة.

وتابع أرسلان بأنه لا يوجد عاقل يكتب هذه الكتابات مستغرباً في الوقت نفسه التطاول على المجتمع الذي ما بخل يوماً على وليد جنبلاط بشيء.

يشار إلى أن وليد جنبلاط لم يرد حتى الآن على كلام وئام وهاب وطلال أرسلان في حين تعرض رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي لموجة كبيرة من الانتقادات عقب تغريدته الأخيرة.

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا