القصة الكاملة لـ جريمة قتل العسكري السوري “محمد” في طرطوس

تمكن فرع الشرطة العسكرية في طرطوس بالتعاون مع الجهات الأمنية من إلقاء القبض على العسكري الاحتياط “محمد . ب” الذي أقدم على جريمة قتل العسكري الاحتياط “محمد محمد” في بلدة الصفصافة بريف طرطوس يوم الأربعاء الماضي.

وأوضحت مصادر مطلعة لتلفزيون الخبر أنه “بعد البحث والمتابعة تم إلقاء القبض على العسكري المدعو “محمد .ب” في بلدة الصفصافة يوم الخميس الماضي”.

وبيّنت المصادر أنه “تم مصادرة مسدس حربي كان بحوزة المدعو “محمد .ب” والذي أقدم من خلاله على إطلاق رصاصتين باتجاه العسكري المغدور “محمد محمد” أدت إلى وفاته فيما بعد” .

وأشارت المصادر إلى أن “العسكري المغدور ينحدر من قرية منية يحمور ولكنه مقيم ومتزوج في بلدة الصفصافة بريف طرطوس”.

من جانبه، أفاد مصدر في مشفى الباسل بمدينة طرطوس لتلفزيون الخبر أنه “تم إسعاف العسكري “محمد محمد” إلى مشفى الباسل مصاباً بطلقتين في ظهره وهو بحالة حرجة”، مضيفاً “حيث تم إدخاله إلى العناية المشددة، إلا أنه بعد بضع ساعات فارق الحياة متأثراً بإصابته”.

من جهتها، أوضحت مصادر مطلعة على التحقيق لتلفزيون الخبر أن “العسكري المغدور “محمد محمد” كان يتجهز لسرقة أسلاك نحاسية تغذي ساعة كهرباء العسكري “محمد .ب” ليل الأربعاء الماضي”، مشيرةً إلى أن” العسكري “محمد .ب” كان مستيقظ حينها وشعر بأصوات قريبة من منزله”.

وتابعت المصادر “على إثرها وبعد الاشتباه به، قام العسكري “محمد .ب” بإطلاق النار على المغدور “محمد محمد” عند الساعة الثانية ليلاً جاهلاً معرفته”، لافتة إلى أنه “قبل الحادثة بيوم تعرض منزل العسكري “محمد .ب” لمحاولة سرقة إلا أنها باءت بالفشل”.

وبحسب المصادر فإن “الحقيبة التي وجدت بجانب المغدور “محمد محمد” كان قد أتى بها لوضع الأسلاك النحاسية فيها، حين الإتمام من عملية السرقة”، مضيفةً أنه “عُثر على مفكات وقاطعة أسلاك كانت بحوزة المغدور محمد”.

يُذكر أنه في الآونة الأخيرة، تمكن فرع الشرطة العسكرية من إلقاء القبض على أفراد العصابة التي أقدمت على قتل العسكري “عماد محمود” وسلبه وسرقته في مدينة الدريكيش بريف المحافظة.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال