بلد عربي جديد يحظر لعبة بوبجي الشهيرة لهذا السبب!

حظر البرلمان العراقي لعبة بوبجي الشهيرة خلال جلسته يوم الأربعاء، ما أثار استياء الشباب العراقيين الذين دافعوا عن اللعبة.

وذكرت  “روسيا اليوم” أن مجلس النواب العراقي حظة لعبة بوبجي الشهيرة ومجموعة من الألعاب الإلكترونية الأخرى والسبب أنها “تحرض على العنف”.

حظر بوبجي – ببجي في العراق

وبرر البرلمان العراقي اتخاذه لهذا القرار بأن اللعبة ( بوبجي ) أثرت على الحياة الاجتماعية وحياة بعض الشباب كونها تتضمن مشاهد عنف وتشجع عليه.

ورفضت مجموعة من الشباب العراقيين هذا القرار واعتبرت أن ليس له مبرر واللعبة تستخدم للتسلية لا أكثر علاوة عن أنها افتراضية وليست حقيقية.

وأكد الشباب أنهم سيستخدمون كل البرامج لكسر الحظر الإلكتروني VPN Proxy ليتمكنوا من فتح اللعبة مجدداً.

وحظرت بعض الدول لعبة بوبجي قبل أن يحظرها العراق لأنها تشجع على العنف، وكان من بين هذه الدول سوريا.

وتعدّ “الببجي” من أكثر ألعاب الفيديو انتشاراً وتحميلاً حول العالم، ونالت جدلاً واسعاً لما تسببه من هوس وإدمان في أوساط الشباب، إذ بدأت تشهد انتشاراً واسعاً منذ شهر أذار 2017 ووصل عدد اللاعبين حتى الآن إلى 400 مليون لاعب حول العالم لاعب وهو رقم قياسي مقارنة بالألعاب الإلكترونية الأخرى، حتى أن إدارة الشركة المنتجة للعبة اختارت اللاعب السوري سامر وحود ليكون المتحدث الرسمي باسمها في الشرق الأوسط.

وتبدأ اللعبة بوجود اللاعبين داخل طائرة تقلهم إلى ساحة القتال الرئيسية ثم تبدأ عملية جمع الأسلحة للمعركة بين اللاعبين، كما أن التحديث الأخير من اللعبة بدات متاحاً بدءاً من اليوم 17 نيسان.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا