طبيب أردني ينتخب الدكتور بشار الأسد في انتخابات نقابة الأطباء في الأردن

شهدت انتخابات نقابة العمال في الأردن يوم أمس حادثة غريبة حيث وضع أحد الأطباء المنتخبين اسم الرئيس بشار الأسد على إحدى أوراق الاقتراع بدلاً من أسماء المرشحين لشغل مقعد نقيب الأطباء.

وأثناء عملية فرز الأصوات الخاصة بإنتخابات نقابة الأطباء الأردنيين ظهرت ورقة كُتب عليها اسم الدكتور بشار الأسد لتقوم اللجنة المشرفة على الإنتخابات بإلغاء الورقة كونها لم تحمل اسم أحد المرشحين لشغل منصب نقيب الأطباء.

وبحسب ما نقلته مواقع أردنية فإن عملية التصويت هذه أظهرت مدى تعاطف النقابات المحلية وتأييدها للدولة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد ورغبها بتعزيز العلاقات بين البلدين.

كما لفتت بعض المواقع إلى انتماء بعض الأطباء في الأردن للجامعات التي درسوا فيها داخل سوريا، حيث تشير التقديرات إلى أن مئات الأطباء الأردنيين هم من خريجي الجامعات السورية الرسمية.

وشهدت العلاقات السورية الأردنية تطوراً ملحوظاً منذ افتتاح معبر نصيب الحدودي بين البلدين وخاصة من الجانب الشعبي والنقابي في الأردن الذي نظم فعاليات عديدة تدعو الحكومة الأردنية لفتح علاقات عميقة ومتينة مع الجانب السوري.

ويشار إلى أن وفود أردنية عديدة زارت سوريا بعد فتح معبر نصيب الحدودي منها نقابي ومنها شعبي وبرلماني والتقى عدد منها بالرئيس بشار الأسد حيث أكدوا على ضرورة عودة العلاقات السورية الأردنية إلى سابق عهدها بناء على التلاحم الذي يربط الشعبين، وأيضاً كون عودة العلاقات ستؤدي إلى المنفعة الاقتصادية المتبادلة لكلا الطرفين.

مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال