الأخبارسورية

ماذا قال الرئيس بشار الأسد لوزير الخارجية الإيراني خلال لقائهما في دمشق؟

التقى الرئيس بشار الأسد بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم في العاصمة السورية دمشق .
ونقلت وكالة سانا عن الرئيس الأسد تأكيده خلال اللقاء على أن التمسك بالمبادئ والمواقف الوطنية ووضع مصالح الشعب كأولوية، كفيلة بحماية أي بلد والحفاظ على وحدته والوقوف في وجه أي مؤامرة خارجية يمكن أن تستهدفه.
وندد الرئيس الأسد بالقرار الأمريكي الذي صنف الحرس الثوري الإيراني كـ”منظمة إرهابية” مشدداً على أن هذه الخطوة الأمريكية تأتي تتمة للسياسات الخاطئة التي تنتهجها الولايات المتحدة والتي يمكن اعتبارها أحد عوامل عدم الاستقرار الرئيسية في المنطقة، مؤكداً أنها لن تنجح في ثني إيران وسوريا وحلفائهما عن مواصلة الدفاع عن حقوق شعوبها ومصالحها.
كما أعرب عن تعازيه للشعب الإيراني ولذوي ضحايا الفيضانات والسيول التي اجتاحت عدد من المحافظات الإيرانية الأسبوع الماضي.
وجرى خلال اللقاء بحث مواضيع تتعلق بجولة أستانة المقبلة إذ أكد الطرفان على أهمية التواصل الدائم بين دمشق وطهران والتنسيق المستمر للمواقف المشتركة للبلدين.
ولفتت سانا إلى أن المحادثات بين الرئيس الأسد وظريف تطرقت إلى الاتفاقيات الموقعة والمشاريع المشتركة بين البلدين وسبل تنفيذها وزيادة قطاعات التعاون في المستقبل.
وتشمل زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى سوريا، لقاءات تجمعه بمسؤولين سوريين بينهم رئيس الحكومة عماد خميس ووزير الخارجية وليد المعلم.
يذكر أن زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يزور سورية تلبية لدعوة مسبقة من الرئيس بشار الأسد في شهر شباط الماضي وجهها له عبر اتصال هاتفي أجراه السفير السوري مع ظريف.

زر الذهاب إلى الأعلى