حوادثمحليات

امرأة سورية في حضن رجلين اثنين تسبب جريمة قتل في إحدى الدول العربية

أصدر القضاء اللبناني حُكماً بالسجن والأشغال الشاقة على رجل وفتاة سورية لإقامة الأخيرة علاقة غرامية مع رجلين اثنين مما أدى إلى وقوع جريمة قتل بدافع الغيرة والغضب .
وذكرت وسائل إعلامية، أن تفاصيل الجريمة الدموية أوردتها وقائع حُكم قضائي صدر عن محكمة الجنايات في جبل لبنان بعد مرور سنة ونصف السنة على الجريمة.
وبدأت التحقيقات الأمنية بالجريمة بعد العثور على جثة المغدور “محمد.د” في 27 تموز عام 2017 ملقاة على الطريق في بلدة دلهون بلبنان ومصابة بعدة طلقات نارية من رشاش حربي.
وتبين خلال التحريات أن المغدور “محمد.د” (مواليد 1964)، كان قبل وفاته على علاقة بفتاة سورية الجنسية ملقّبة “هبة”، وأنّها أيضاً على علاقة بالمتهم “كامل.ز”.
واعترفت الفتاة الملقبة “هبة” وهي “فلك.س” (مواليد 1983) خلال التحقيق أنّها كانت على علاقة عاطفيّة بـ “كامل” ثمّ اختلفت معه وارتبطت بعلاقة مع المغدور “محمد.د”، إلا أنّها بقيت على اتصال مع المتهم رغم خلافهما، مضيفة أنها قبل يومين من وقوع جريمة القتل اتصلت بـ (كامل) وطلبت منه أن يقلّها من منزلها في منطقة الأوزاعي إلى منطقة صيدا.
وبحسب المعلومات فإن الجاني خلال اصطحابه “هبة” إلى صيدا استعملت الأخيرة هاتف “كامل” لتتصل بالمغدور للاطمئنان عليه، الأمر الذي أثار غيرة وغضب المتهم.
واعترف المتهم “كامل” بقتله “محمد .د” بواسطة رشاش حربي بعد اصطحابه بسيارته للتفاهم حول موضوع الفتاة إلّا أنّ “محمد” راح يستفزّه بالكلام عنها ما دفعه للتوقّف أمام منزله، حيث أحضر رشاشه ووضعه في صندوق السيارة.
وأضاف أنه انطلق إلى دلهون بعد أن أوهم المجني عليه أن “هبة” موجودة هناك، وبوصوله إلى المكان ترجّل “محمد” من السيارة وراح يُهدّد “كامل” فما كان من الأخير إلّا أن تناول رشاشه من الصندوق وراح يطلق النار باتجاهه ثمّ انصرف .
وبناءً على ذلك أصدر القضاء حكم بعقوبة الأشغال الشاقة مدة 7 سنوات حيث خفضّت المحكمة العقوبة للجاني بالسجن مدة 15 سنة تبعاً للإسقاط الحاصل من ورثة المغدور.
وتمت إدانة الفتاة السورية بـ جريمة الإقامة في لبنان بصورة غير شرعية وأنزلت بها عقوبة الحبس مدة أربعة أشهر.
مراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى