مع منع وصول ناقلات النفط إلى سوريا .. وزارة النفط السورية تزف البشرى .

تعهدت وزارة النفط في سوريا بأن الأيام القليلة القادمة ستشهد انفراجات بما يخط قطاع النفط وذلك على خلفية العقوبات الأمريكية التي تمنع وصول ناقلات النفط إلى سوريا .

و أوضحت الوزارة ، صباح اليوم ، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في ” فيسبوك ” أن القطاع النفطي سيشهد انفراجات خلال الأيام العشر القادمة .

وجاء في البيان “لا يختلف اثنان على شدة العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلدنا والتي تستهدف القطاع النفطي بشكل خاص وتمنع وصول ناقلات النفط الى سورية مما تسبب في اختناقات حادة في المشتقات النفطية .

و أضافت الوزارة أن الفريق الحكومي المعني بهذا الملف يعمل على مدار الساعة لتذليل الصعوبات و التغلب على معوقات وصول النفط الى سورية وستبدأ الانفراجات خلال الأيام القليلة القادمة ( عشرة أيام ) و سيكون الموضوع معالجاً.

وكانت وسائل إعلام محلية قد نقلت عن رئيس الوزارء السوري قوله أن قناة السويس المصرية تمنع عبور ناقلات النفط الإيرانية إلى سوريا ، مؤكداً في الوقت نفسه أن الجانب المصري لا يستجيب لدعوات الحكومة السورية بالسماح للناقلات بالعبور .

من جهته ، نفى مصدر حكومي مصري الأنباء عن منع مصر لعبور السفن الإيرانية عبر قناة السويس إلى سوريا ، مؤكداً أن القناة تسمح بعبور جميع السفن وفق المعاهدات الدولية .

من جانبه رد وزير شورى إيراني على التصريحات المصرية ، وأكد أن مصر تمنع بالفعل عبور السفن الإيرانية إلى سوريا تطبيقا ً للعقوبات الأمريكية .

يشار إلى أن وسائل إعلام محلية أكدت أن السطات المصرية أوقفت فعلاً ، خلال الأشهر الماضية ، الناقلة “سي شارك” التي كانت تنقل شحنة نفطية إلى سوريا ، وماتزال تحتجز الناقلة وقبطانها (محمد عادل حليم) الذي تم التحقيق معه ولم يتم الإفراج عنه حتى الآن.

المصدر : مراسلون + وزارة النفط السورية

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال