انتقادات واسعة لمشروع قانون يتعلق بترحيل طالبي اللجوء في ألمانيا

انتقدت منظمة “برو أزول” التي تدافع عن حقوق اللاجئين في ألمانيا، مشروع قانون لوزارة الداخلية يهدف إلى “تسريع ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم”.

وذكرت “دويتشه فيله” الألمانية، أن منظمة إغاثة اللاجئين “برو أزول” ناشدت الحكومة الاتحادية الألمانية أن تعيد النظر في مشروع القانون الخاص بالترحيل السريع للاجئين.

وانتقد المدير التنفيذي لـ”برو أزول” غونتر بوركهارت، مشروع القانون، مؤكداً بأنه “يحرم شريحة من طالبي اللجوء من العديد من المزايا التي تقدمها الدولة”.

وينص مشروع القانون، الذي تقدم به وزير الداخلية هورست زيهوفر، المسمى “قانون الإعادة المنظم” الخاص به”، على تحسين تنفيذ الإلزام بالمغادرة بالنسبة لطالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم.

كما يعطي مشروع القانون الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين الخاضعة لسلطة وزارة الداخلية، وقت أطول لـ”فحص أسباب الحماية للاجئين بموجب هذا القانون”.

وينص مشروع القانون أيضاً على إمكانية وضع الأشخاص المرحلين في حالات معينة بالسجون العادية تمهيدا لترحيلهم، لكن بشرط أن يتم وضعهم بشكل منفصل عن بقية سجناء الجرائم الجنائية.

يذكر أن صحيفة “مورغن بوست” ذكرت أن السلطات الألمانية اتخذت إجراءات جديدة بحق اللاجئين السوريين من الممكن أن تمهد لترحيلهم إلى بلدهم خاصة مع تغيير التقدير الألماني للوضع الأمني في سوريا، فضلاً عن أن بعض الأحزاب المعارضة في ألمانيا تطالب بترحيلهم.

ويعيش حالياً حوالي 1.7 مليون لاجئ في ألمانيا، ينحدرون من سوريا وأفغانستان والعراق وإيران ونيجيريا وباكستان وإريتريا والصومال.

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا