في حالة هروب جديدة.. شقيقتان من السعودية تطلبان اللجوء إلى بريطانيا

قدمت فتاتان شقيقتان من المملكة العربية السعودية في جورجيا طلب اللجوء إلى بريطانيا هرباً من عائلتهما التي تتعقب أثرهما لقتلهما، في أحدث حالة لهروب الفتيات السعوديات.

وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بأن الشقيقتين اللتين عرفتا عن نفسيهما على أنهما مها السبيعي وعمرها 28 عاما، ووفاء السبيعي 25 عاما، قدمتا طلب اللجوء من خلال مواقع التواصل.

وأضافت الصحيفة أن مها ووفاء، قالتا إن السبل تقطعت بهما في جورجيا بعد فرارهما من وطنهما السعودية ، مشيرة إلى أن الفتاتين استخدمتا حساباً يدعى “جورجيا سيسترز” على “تويتر”، ذكرتا من خلاله أن والدهما وإخوانهما موجودون الآن في جورجيا لمحاولة تعقبهما ثم قتلهما.

وقالت الشقيقتان عبر مقطع مصور: “لقد هربنا من الاضطهاد من عائلتنا لأن القوانين في السعودية أضعف من أن تحمينا، نحن نسعى للحصول على حماية المفوضية العليا للاجئين من أجل نقلنا إلى بلد آمن.. الرجاء مساعدتنا للبقاء على قيد الحياة”.

وأكدت الفتاتان أنهما في خطر كبير، وكتبتا “اضطررنا إلى إظهار وجوهنا، فإذا حدث شيء لنا فإن الناس سيتذكروننا، وإذا لم يساعدنا ذلك فقد يساعد ذلك فتيات سعوديات أخريات في المستقبل”، مشيرتان إلى أن السلطات السعودية أبطلت جوازي سفرهما وليست لديهما وسيلة للسفر خارج جورجيا.

وفي شباط الماضي، لجأت فتاتان من الجنسية السعودية إلى الاختباء في هونغ كونغ بالصين هرباً من تعنيف أسرتهما.

ومنحت كندا الفتاة السعودية رهف محمد القانون، البالغة من العمر 18 عاما في كانون الثاني الماضي، حق اللجوء بعد أن نشرت على “تويتر” أنها محتجزة داخل غرفة في فندق ببانكوك، هربا من التعنيف الأسري الذي نفته عائلتها.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال