السفينة الجانحة ستغادر شاطئ اللاذقية

تستعد سفينة الشحن “تور 2” التي جنحت نتيجة عاصفة قوية ورست قبالة شاطئ في اللاذقية قبل أشهر، لترحل عن ذلك الشاطئ.

وأفادت إذاعة “شام إف إن” بأن شركة التأمين البحري انتهت الآن من إصلاح أعطال سفينة الشحن “تور 2”  بالكامل.

وبينت الإذاعة أن قاطراً بحرياً سيحضر خلال أيام ليقوم بقطر السفية الجانحة في توقيت مناسب للمد والجزر، لتعود إلى بلادها “بنما”.

إذ رجح خبراء بحرينيون قبل فترة، أن تبقى السفينة لمدة طويلة بسبب حجمها ووزنها الكبيرين إضافة إلى المنطقة الصخرية التي جنحت إليها.

فكان من المتوقع أن تبقى تلك السفينة سنيناً طويلة وتصبح معلماً من معالم اللاذقية السياحية، بسبب صعوبة إصلاحها.

وأظهر مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل والوسائل الإعلامية، السفينة وهي تجنح رغم ضخامتها جراء الأمواج العالية والرياح الشديدة الناتجة عن العاصفة، وتبين خلال الكشف عليها أنها تعاني من أعطال بمحركاتها الكهربائية ما جعلها تجنح وترسو على الساحل قبالة المدينة الرياضية منتصف الشهر الأول من العام الحالي.

وبقي طاقم السفينة الهندي على متنها طوال فترة رسوها، وأصبحت السفينة خلال الفترة كلها معلماً سياحياً لأهالي المحافظة يلتقطون بجانبها العديد من الصور.

يذكر أن قبطان السفينة وهو من الجنسية الهندية، لم يبلغ المعنيين بمرفأ اللاذقية بعد إفراغ حمولته من مشتقات النفط بمصب بانياس، بقدومه وفق ما أكد مصدر في المرفأ لمراسلون.

مراسلون

قد يعجبك أيضا