تركيا تبدأ بقطع المساعدات عن اللاجئين السوريين وتوجه صفعة للمعارضة

يبدو أن أيام العسل بين تركيا والمعارضة السورية تشهد هذه الفترة منغصات كثيرة، حيث وجهت أنقرة للمعارضة صفعة تمثلت بقطع المساعدات الإنسانية عن اللاجئين السوريين المتواجدين في منطقة بورصة التركية .

وأصدر الرئيس الجديد لبلدية بورصة عن حزب الشعب الجمهوري المعارض “تانجو أوزكان” والذي نجح خلال الانتخابات المحلية الأخيرة، أوامر بقطع المساعدات الإنسانية عن اللاجئين السوريين والأجانب المتواجدين في المدينة.

ونشر تانجو عبر حسابه الشخصي في تويتر تغريدة أكد فيها نيته البدء بقطع المساعدات عن ” اللاجئين السوريين ” بسبب حصولهم على مساعدات أخرى تقدمها منظمات دولية .

وتشهد المناطق الجنوبية من تركيا تواجد مكثف لـ “اللاجئين السوريين” وأيضاً عدد كبير من ميليشيات ” الجيش الحر ” وعوائلهم الذين يتنقلون عبر الحدود بتسهيل من حكومة أردوغان، وهو الأمر الذي يشكل هاجساً للشعب التركي.

ويحصل هؤلاء اللاجئين على مساعدات إنسانية من جهات عديدة كالأمم المتحدة والحكومة التركية، لكن وفي ظل الظروف الاقتصادية الخانقة التي تمر بها أنقرة وعجز حكومة أردوغان عن تقديم أي حلول للخروج من الأزمة، واستمرار تدخله في الشؤون السورية أعلنت المعارضة التركية مراراً نيتها الخروج من هذه الأزمة.

وفي هذا السياق قال رئيس بلدية بورصة الجديد أن أكثر من 200 مليار ليرة تركية تذهب من الميزانية إلى اللاجئين السوريين في الوقت الذي يحتاج فيه الأطفال الأتراك للطعام، معتبراً أن الوضع لا يمكن السكوت عنه.

يذكر أن  تركيا تمر بأزمة اقتصادية خانقة جعلت من الليرة التركية تدخل في مرحلة الركود وتراجع الطلب عليها في الأوساق العالمية نتيجة الإدارة الاقتصادية السيئة من حكومة أردوغان.

يشار إلى أن الخلافات تتصاعد بين الأحزاب التركية المعارضة مع حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة أردوغان نتيجة السياسات الخارجية الفاشلة لأردوغان وإهمال الجانب الاقتصادي والمعيشي الداخلي، وأيضاً استمرار تقديم الدعم المالي واللوجستي للمعارضة السورية المسلحة الأمر الذي يشكل ضرراً على الشعب التركي.

مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال