إيران ترد بقوة على ترامب بعد اعتبار الحرس الثوري منظمة إرهابية

أعلنت إيران أن الولايات المتحدة والقيادة المركزية الأمريكية غرب آسيا وما يرتبط بها من قوات هي “مجموعات إرهابية” في رد بالمثل على قرار الرئيس دونالد ترامب الذي صنف الحرس الثوري الإيراني كـ”منظمة إرهابية”.

وذكرت وكالات أنباء، أن الرد الإيراني جاء من قبل مجلس الأمن القومي الإيراني بعد وقت قصير من إعلان الرئيس الأميركي ترامب أن إدارته أدرجت الحرس الثوري، وفيلق القدس التابع له على قائمة “المنظمات الإرهابية”، مضيفا أن “هذه الخطوة غير المسبوقة تكرس حقيقة أن إيران ليست فقط دولة راعية للإرهاب، ولكن أنشطة الحرس الثوري وممارساته في تمويل ودعم الإرهاب تستخدم كأداة سياسية”.

وكان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف قدّم اقتراحا للرئيس حسن روحاني، بإدراج القوات الأميركية العاملة في منطقة غرب آسيا على قائمة المنظمات الإرهابية لإيران، وذلك رداً على تصنيف أمريكا “الحرس الثوري” منظمة إرهابية.

كما سبق وهدد قائد الحرس الإيراني محمد علي جعفري، واشنطن من أن الجيش الأمريكي لن ينعم بالهدوء في منطقة غرب آسيا، في حال أدرجت الحرس الثوري على قائمة الإرهاب.

ومن المقرر، أن يدخل قرار تصنيف الحرس  الإيراني “تنظيماً إرهابياً” حيز التنفيذ بعد أسبوع، بحسب ما ذكره وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مشدداً على أن اتخاذ هذه الخطوة سيزيد من مخاطر القيام بأعمال تجارية مع إيران.

كما أكد منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الخارجية الأمريكية، ناثان سيلس، أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني إرهابيا “لا يحظر اتصالات الدبلوماسيين معه.”

ويتبع الحرس الثوري القوات المسلحة الإيرانية التي تأسست بعد ثورة 22 نيسان 1979 بأمر من آية الله الخميني حيث يتركز عمله على حماية النظام الإسلامي ومنع التدخل الأجنبي بالإضافة إلى منع الانقلابات العسكرية أو الحركات المنحرفة والمتطرفة.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال