الأخبارسورية

إدلب تحت النار .. الجيش السوري يقرع طبول الحرب و التعزيزات تتوالى

علم موقع مراسلون من مصادر ميدانية بدء وصول تعزيزات عسكرية جديدة للجيش السوري إلى خطوط النار الأولى في جبهات ريفي حماة و إدلب وذلك استعدادا ً لعمل عسكري ضد التنظيمات الإرهابية المنتشرة في المنطقة .
وقالت المصادر لمراسلون أن قوات النخبة في الجيش السوري المنتشرة مسبقا ً في جبهات ريفي حماة و إدلب رفعت درجة التأهب استعدادا ً لتلقي الأوامر في أي لحظة لبدء التقدم البري واجتثاث الجماعات الإرهابية والتي تخرق يوميا ً اتفاق سوشتي عبر قصفها لقرى وبلدات ريف حماة بالقذائف الصاروخية ، وشن هجمات ضد نقاط عسكرية.
وأوضحت المصادر أن أرتال من الأليات والدبابات والمدافع بالاضافة للجنود بدأت الوصول إلى قرى وبلدات ريف حماة الشمالي و إدلب الجنوبي ، وباشرت الانتشار في مواقعها
وكانت وكالة سبوتنيك الروسية قد نقلت عن مصادرها العسكرية أن التعزيزات العسكرية التي يرسلها الجيش السوري إلى محاور ريف حماة الشمالي تأتي تهميدا ً لعملية عسكرية لتطهير المنطقة المنزوعة السلاح من الوجود الإرهابي وتوسيع نطاق الأمان حول القرى والبلدات المتاخمة لها .
ويأتي ذلك بشكل يتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي السوري والروسي غارات جوية مكثفة استهدفت صباح اليوم عدة مواقع لانتشار إرهابيي جبهة النصرة في أرياف إدلب و حماة ، بالإضافة لتدمير أنفاق ومخازن أسلحة
اقرأ المزيد : بالفيديو .. روسيا تقصف أنفاق المسلحين في ريف حماة بقنابل خارقة للتحصين
وكان الجيش السوري أحبط صباح اليوم هجوم نفذه عدد من انتحاري النصرة على حاجز الآثار قرب بلدة قلعة المضيق بريف حماة الشمالي ، و أوقع عدة قتلى في صفوف المسلحين بحسب المصادر لمراسلون
اقرأ المزيد : الجيش السوري يحبط هجوم انتحاري على حاجز قلعة المضيق بريف حماة الشمالي
ومنذ أشهر خلت ، أرسلت وحدات الجيش السوري أرتال عسكرية إلى جبهات حماة و إدلب تحضيرا ً لمعركة إدلب الكبرى ، إلا أن الاتفاقات السياسية وضعت إدلب تحت اتفاق سوشتي والذي ولد ميتا ً نظرا ً لعدم التزام الإرهابيين به واستمرارهم في قصف القرى الآمنة وتنفيذ عمليات إرهابية ضد الجيش السوري في خرق واضح للاتفاق وكشف الدور التركي المساند لهم .

زر الذهاب إلى الأعلى