الولايات المتحدة تعلق على الوضع الراهن في إدلب .

المصدر : فريق تحرير مراسلون

قال مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، يوم الاثنين، “تشاهدون أنه تم القضاء على (داعش) في سوريا، لكن هناك صراع ما زال متجمدا في إدلب”.

وذكرت “سبوتنيك” أن جيفري ،قال في المؤتمر السنوي للعلاقات الأمريكية التركية في واشنطن، أن الولايات المتحدة كانت قد دعمت تركيا سابقاً كونه لا يمكن حل الصراع في إدلب عسكريا، لأن هذا سيكون “تصعيداً غير مسؤول” للوضع من الجانب الأمريكي.

وأكدّ المبعوث الأمريكي أن “الاتفاق بين تركيا وروسيا بشأن وقف التصعيد في إدلب له أهمية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة”.

وسبق أن أعلن المبعوث الأمريكي جيفري أن السيطرة على آخر معقل لـ”داعش” في سوريا لا يعني نهاية الحرب ضد التنظيم بل سيستمر ذلك، لكنه سيكون نوعاً مختلفاً.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) أعلنت في 23 آذار الماضي إنهاء وجود تنظيم “داعش” في سوريا بعد السيطرة على آخر جيب للتنظيم في الباغوز بديرالزور.. ومع ذلك فإن عمليات التنظيم الأخيرة باتت على شكل عمليات تسلل و هجمات مباغتة ضد القوات الكردية والجيش السوري والقوات الرديفة في البادية.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، توصلا في 17 أيلول الماضي، إلى اتفاق يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح على طول خط التماس بين الجماعات المعارضة المسلحة، والجيش العربي السوري وقيام تركيا بإخراج جميع المتطرفين ونزع الأسلحة الثقيلة التي بحوزة المتطرفين، وقيام وحدات من الشرطة الروسية والتركية بمراقبة المنطقة منزوعة السلاح.

وتواصل المجموعات الإرهابية رغم دخول ريف ادلب الجنوبي في منطقة خفض التصعيد ووقف إطلاق النار استفزازاتها العسكرية ضد مواقع الجيش السوري في ريف حماه الشمالي.

مراسلون

قد يعجبك ايضا