السعودية تدخل إلى الخط السوري : أردوغان دعم جماعات إرهابية في سوريا

كشفت صحيفة سعودية أن هناك “أدلة منها تسجيلات سرية تُثبت تورط حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في دعم الإرهابيين في سوريا والعراق”.

وقالت صحيفة “سبق” التابعة للحكومة السعودية أن الصحفي عبد الله بوزكورت، تحدث عما وصفه بدور حكومة حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا، بدعم جماعات إرهابية، بما فيها “القاعدة” و”داعش” في كل من سوريا والعراق وعدد من بلدان البحر الأبيض المتوسط؛ عن طريق إمدادها بالسلاح والمال، وتقديم الدعم اللوجيستي.

وأضاف بوزكورت الذي يشغل منصب مدير موقع “نورديك مونيتور” الاستقصائي أن “بناء على مئات سجلات التنصت على المكالمات، يمكننا الجزم بأن حكومة أردوغان سهلت انتقال المتشددين إلى سوريا، كما سمحت لهم بالعودة لتركيا لتلقي العلاج”.

وتابع قائلاً “من يتابع العمليات الإرهابية الكبرى لداعش في أوروبا وآسيا، سيكتشف أن معظم المهاجمين والانتحاريين قد قضوا بعض الوقت في تركيا وهو أمر مخطط له”.

وبحسب الصحيفة فإن وسائل إعلام تركية كشفت في شباط الماضي، أن الرئيس التركي عرض على نظيره الأمريكي دونالد ترامب تولي أنقرة مسؤولية نقل 800 مسلح أوروبي من تنظيم “داعش” شمال شرقي سوريا.

وتحتجز “قسد” 800 مسلح من جنسيات أجنبية ممن كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في شمال شرقي سوريا، في وقت لا تزال فيه أوروبا تبحث عن مخرج لهذه المسألة.

وسبق، أن أعلنت الدولة السورية مراراً أن تركيا و إلى جانبها دول أخرى عربية و غربية في مقدمتها السعودية و قطر و الولايات المتحدة من الدول الداعمة للجماعات المسلحة الإرهابية في سوريا سواءً بالتمويل أو السلاح و الذخائر.

وتعد الدولة السورية وجود قوات أجنبية منها التركية و الأمريكية في سوريا  “غير شرعي” و أنه بمثابة “احتلال” مطالبة بالانسحاب الفوري لتلك القوات من أراضي البلاد.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا