أخبار محليةمحليات

صناعة دمشق تعلن انتهاء أزمة المازوت وسط مخاوف من ارتفاع أسعار السلع في سوريا

وصلت إلى سوريا أمس أول دفعة من صهاريج المازوت التابعة لغرفة صناعة دمشق وريفها بهدف تشغيل المنشآت الصناعية .
وفي كتاب وجهته الغرفة إلى الصناعيين أعلمتهم بتوفر مادة المازوت، وأشارت إلى أن سعر الليتر محدد بـ 475 ليرة سورية، عازية ارتفاعه إلى (أجور الشحن).
وكانت رئاسة الوزراء السورية قررت بداية الشهر الجاري السماح للصناعيين باستيراد مادتي الفيول والمازوت براً وبحراً ولمدة 3 أشهر، وهذا القرار جاء استجابة لمطالب الصناعيين والحرفيين بهدف تلبية احتياجاتهم الصناعية وكذلك دعم توريدات المشتقات النفطية وتأمين كميات إضافية تعزز استمرار العملية الإنتاجية وتأمين حاجة المواطنين.
وفي 10 من شهر شباط الفائت، سمحت اللجنة الاقتصادية لغرف الصناعة باستيراد مادة الغاز براً من الدول المجاورة، لمنع توقف المنشآت الصناعية عن العمل ولاستمرار الإنتاج الصناعي.
بدوره، رأى رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس، أن هذا الإجراء سيخفف العبء عن الدولة وسيزيد عدد المستوردين للمشتقات النفطية مما سينعكس انخفاضاً ومنافسة وتوفيراً لاحتياجات الصناعيين الذين لم يتمكنوا حتى تاريخه من تأمين المواد.
و يأتي القرار وسط عقوبات مفروضة على سوريا تسببت بتعثر توريد المشتقات النفطية فضلاً عن حصول أزمات في الحصول على كميات من المادة التي عانت من نقص بشكل عام.

كتاب وجهته غرفة صناعة دمشق وريفها إلى الصناعيين
كتاب وجهته غرفة صناعة دمشق وريفها إلى الصناعيين

وأثارت أسعار المازوت المستوردة  حالة من القلق  لدى المواطنين والذين أبدوا مخاوف من ارتفاع أسعار السلع الصناعية بأضعاف عن سعرها الحالي .
مراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى