وزير الخارجية المصري : ألم يئن الأوان لعودة سوريا الشقيقة إلى حضن العرب ؟!

أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن “بلاده ستستمر مع أشقائها من الدول العربية في محاربة التطرف والإرهاب”، متسائلاً “ألم يئن الأوان للعودة لمفاوضات جادة تفضي للتسوية السياسية الضرورية للأزمة في سوريا”.

وذكرت وكالات أنباء، أن الوزير المصري قال خلال كلمته في اجتماع لمجلس وزراء الخارجية العرب، يوم الأربعاء، شكري أنه “لم يعد مقبولا أن يستمر نزيف الدم واستنزاف الموارد في بؤر الأزمات المفتوحة في المنطقة”.

وتساءل قائلاً “ألم يئن الأوان للعودة لمفاوضات جادة ونزيهة تفضي للتسوية السياسية الضرورية للأزمة في سوريا الشقيقة، بما يحقق المطالب المشروعة للشعب السوري، ويستعيد بناء مؤسسات الدولة السورية، ويتيح مواجهة الإرهاب وعودة سوريا إلى مكانها الطبيعي بين أشقائها العرب؟”.

وكان وزير الخارجية المصري أعلن في كانون الثاني الماضي 2019 أن عودة سورية للجامعة مرتبطة بتطور المسار السياسي لإنهاء أزمتها، مضيفاً أن هناك حاجة لاتخاذ دمشق إجراءات وفق قرار مجلس الأمن 2254 لتأهيل العودة للجامعة العربية.

اقرأ المزيد : مسؤول إماراتي يطالب مجددا ً بتفعيل الدور العربي في سورية

يذكر أن الجامعة العربية علقت عضوية سوريا فيها في تشرين الثاني عام 2011 بسبب ضغوطات من بعض الدول العربية، فيما اعتبرت الحكومة السورية هذا الأمر “انتهاك لميثاق الجامعة العربية”.

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا