سوريا .. تفاصيل قضية فرار مسؤولي الجمارك خارج البلاد بعد اختلاس المليارات

كشفت مصادر خاصة في إدارة الجمارك العامة، أن مسؤولاً في الجمارك هرب خارج سوريا بعد أن اختلس مبلغ مالي ضخم قارب 5 مليار ليرة سورية .

وأضافت المصادر لموقع “صاحبة الجلالة” أن “مسؤولًا برتبة نقيب توارى عن الأنظار بعد أن اختلس مبالغ مالية ضخمة على خلفية تورطه بملفات فساد بمليارات الليرات”.

ووفقاً للمعلومات فإن التحقيقات التي أجريت مع ذلك المسؤول الذي هو برتبة نقيب كانت تتم بدون حجز و أنه فيما كان يتوقع زملاء له أنه أصبح قيد التحقيق داخل إحدى الجهات المعنية بالموضوع فوجئوا عندما علموا بأنه أصبح خارج سوريا إلا أن البعض منهم لفت إلى أنه كان يتمتع بنفوذ خاص ويتلقى الدعم من مدير عام الجمارك”.

وتشير التقديرات من داخل الجمارك حول المبالغ التي هرب بها خارج سوريا تتراوح ما بين 4 إلى 5 مليارات ليرة سورية .

وأشارت المصادر من داخل الجمارك إلى هروب مسؤول آخر كان يعمل مديراً لأمانة حدودية دون معرفة المزيد من التفاصيل.

وبحسب المصادر فإن “هذا المسؤول بعد أن تم نقله إلى دمشق أخذ إجازة بلا راتب لمدة ستة أشهر ولم يعرف بعد فيما إذا كان يقضيها داخل أم خارج البلد” .

وفي تعليق على مسألة فرار المسؤولين في الجمارك اعتبر عضو مجلس الشعب صفوان القربي أن “موظف صغير” ليس بسوية إدارية عالية اختلس مبالغ كبيرة فماذا عن الكبار إذا..؟ “.

وأضاف أن “ذلك يؤكد غياب الضوابط الإدارية والرقابية سواء الذاتية منها أو الرقابة الداخلية في المديرية العامة للجمارك و يعطي “مشعرات أولية” تتمثل بجرس إنذار أولي أو وجود خطأ و خلل يعطي العنوان العريض لهذه المديرية “الفوضى والفوضى فقط “.

وقال القربي حول ظاهرة الفساد أن “هناك عملية حجب للمعلومات وإغلاق للأبواب أمام أعضاء مجلس الشعب والصحفيين بآن واحد لمنع الحصول على أية معلومة تثبت وجود فساد ملموس”.

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء عماد خميس, أصدر عام 2017 قراراً ينص على نقل 12 موظفاً من مديرية الجمارك العامة بينهم مدراء ومعاوني مدراء إلى 3 وزارات, على خلفية فساد إداري ومالي, فيما تم إعفاء رئيس الضابطة الجمركية في دمشق لرفضه النقل إلى محافظة الحسكة.

صاحبة الجلالة

المصدر : فريق تحرير مراسلون
قد يعجبك ايضا