دولة عربية تشهد “نشر” خاشقجي جديد وإحراق للجثة المقطعة

على غرار جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في سفارة بلاده بمدينة إسطنبول التركية، شهدت دولة عربية حادثة مروعة، تم من خلالها تقطيع جثة الضحية بمنشار، ومن ثم إحراقها.

وبحسب مواقع إعلامية مغربية، فإن شخصاً مصرياً أقدم على قتل صديقة المغربي، بمساعدة من شخص “مغربي” أخر في مدينة طنجة، وقاما بتقطيع جثته إلى أجزاء بمنشار ثم أحرقاها، وهي المرة الأولى التي تشهد فيها دولة عربية حادثة مثل هذه.

ونقل موقع “اليوم 24” المغربي، عن مصادر أمنية، أن الشخص المصري قضى عقوبة السجن لجرم سابق في المغرب، إلا أنه وبعد خروجه من الحبس مباشرةً، تفاجاً بأن شريكه المغربي قام بسرقة مهنته وزبائنه.

وأضافت المصادر، وفقاً لمحاضر التحقيق، أن ما زاد الأمر سوءا هو اكتشاف الشخص المصري أن شريكه كان يتحرش بزوجته، الأمر الذي دفعه للانتقام.

وتابعت المصادر أن الشخص المصري نسّق، مع شخص مغربي أخر لاستدراج شريكه من مدينة الدار البيضاء إلى طنجة، وأثناء مقابلته دار حديث بينهما قبل أن يتحول إلى عراك بالأيدي، قبل أن يتم قتل الضحية وتقطيع أوصاله، وبعدها تم تعبئة أجزاء الجثة بأكياس بلاستيكية، وللتخلص منها أضرم الشخصان النار فيها.

وختمت المصادر المغربية أن المجرمين وبعد تنفيذ الجريمة البشعة، توجها مباشرةً لأداء صلاة الجمعة بمنطقة “الأحد الغربية” بضواحي طنجة.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا