تعرف على أسباب المطالبة بترحيل السوريين من السعودية .

احتل هاشتاغ “#ترحيل_السوريين_مطلب”، الذي يطالب بترحيل السوريين المقيمين على أراضي السعودية مرتبة متقدمة على التريند السعودي في موقع التواصل “تويتر”، بين مؤيد و معارض للحملة الهجومية.

وذكرت وسائل إعلامية أن آلاف من رواد موقع “تويتر” طالبوا بترحيل السوريين مرجعين تلك المطالب لعدة أسباب.

وقال مغردين أن السوريين يتزوجون بمواطنين سعوديين، ويمارسون أعمال غير قانونية في بلادهم، مثل السرقة والبلطجة، وتشويه صورة الفتاه السعودية، والسيطرة على الإعلام، وكذلك ادعاء سوريات بأنهن سعوديات عبر تطبيق “سناب شات”.

فيما انتقد آخر منح السعودية مميزات للسوريين، مثل السكن المجاني، قائلا: “السعودية ترحب بالكل لا أقول رحلوهم، ولكن الغوا الميزات التي منحت لهم، ليس من المعقول سكن مجاني والسعودي يدفع، ويدرسوا معنا”.

ويرى مغرد آخر، أنه “إذا تم تأمين السلام لهم في بلادهم فعليهم أن يعودوا ليعمروها بما كسبوا من المعرفة والثقافة هي فرصة لبداية العمل ونحن مستعدين كي نستورد المنتجات السورية وتعود بلادهم سياحية تجارية كي نزور الأصدقاء يوما الذين حلوا ضيوفا علينا ونتبادل معهم الصور والسنابات”.

وفي المقابل، عبر مغردين آخرين عن استيائهم من موقف المهاجمين للسوريين، واعتبروا أن مطلبهم يعبر عن عنصرية، وكتب مغرد: “هاشتاق لا يمثل السعوديين.. هذه أرض الله الواسعة والرزق عند الله ليس عند أحد والله لا يحوجنا لأحد”.

وكتب أحد المغردين: “الحمدلله الشعب السعودي دائما يردع من تسول له نفسه إثارة الفتنة مع إخواننا السوريين.. وهؤلاء قلة قليلة لا تمثلنا ولديهم أجندة خارجية ويقبضون الأموال لإثارة المشاكل في بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية”.

وكتب مغرد سعودي: “أنا سعودي ولكن صاحب الهاشتاق لا يمثلنا إطلاقا يلعب على وتر الوطنية فقط.. وبالنسبة للسوريين: جايين يعملون ومنهم نستفيد بس “ليس كلهم” أكيد هناك بعضهم عبء على الوطن وحاصلين على مناصب لا يستحقونها، فالتعميم والترحيل للكل لا يفيد أبدا”.

ويأتي ذلك في وقت تعمل فيه المملكة السعودية على توطين الوظائف في البلاد لتمكين السعوديين من الرجال و النساء من فرص العمل ورفع معدلات مشاركتهم في تلك الوظائف و المهن بالقطاعين العام والخاص واستبدالهم بالوافدين و المغتربين .

ويبلغ معدل البطالة بين السعوديين حاليا 12.9%، فيما تستهدف رؤية السعودية 2030 خفض البطالة إلى 7% .

ويقيم في السعودية 2.5 مليون سوري، بين عمال و موظفين وطلاب حيث يبلغ عدد الطلبة السوريين الحاصلين على مقاعد دراسة مجانية بالبلاد، أكثر من 141 ألف طالب سوري، بحسب تصريحات سعودية رسمية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا